Untitled Document
منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة
Loading

العودة   منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة > المنتديات العامة > ركن النقاشات الجادة و الهادفة

ركن النقاشات الجادة و الهادفة طرح و مناقشة المواضيع الجادة و الهامـة

أخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-04-2012, 09:13 AM كارمن غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية كارمن
كارمن 
عضو شرف
 



Llahmuh ..... ثقافة الجسد .....

انشر الموضوع
ثقافة الجسد


صباحكم ومساؤكم ياسمين

لطالما رأيت أن الروح لغة يترجمها الجسد بحركات أشبه ما تكون إيمائية التعبير
ودونما أن ننسى أن هناك من اللغة ما يكون ذا وقع على السمع والقلب
برتم موسيقيّ جميل يشبع الروح
وهناك من اللغة ما يضجر الحواس كلها
وحيث أن الجسد والروح متكاملان ولا يمكن الفصل بينهما لكننا نعلم متطلبات كل منهما ..
وحيث أننا نستطيع أن نرقى بالروح إلى أشّف مستوياتها ولو برفقة الجسد
نستطيع أيضاً الإنحدار بها ليصبح الجسد هو صاحب اللغة الوحيدة
والتي تصبح غريزية بحتة

فإلى أي حد يستطيع الشخص أن يعي هذه الثقافة التي قد تكون مدمرة
إزا ما استخدمت بشكل عشوائي وإباحي ..؟

كيف لنا أن ننظم مابين الروح والجسد خاصة عند المراهق ونحن نعلم أن ديننا الكريم وتشريعاته
حثتنا على هذا التنظيم منذ الطفولة ؟

كيف لنا أن نحافظ على جيل قادر على تخطي الإباحية في وجه ما يمر به من إعلام
مبتذل وتعزيز الأدمغة بماليس موجود حقيقة ؟

السؤال الأهم الذي يباغت ذاكرتي دائماً : هل تعتقد أننا بتنا بحاجة لمؤسسات
تتبنى نشر التوعية في ثقافة الجسد وخاصة للأطفال الذين يواجهون الإباحية بشكل
مرعب وهل ترى أن هناك سن معين للطفل ليبدأ في تلقي هذه الثقافة ؟
أم أن دور الأهل مازال كافياً في هذا المجال ؟



بإنتظار أرائكم أحبتي
دمتم سالمون

كارمن





>>>>> erhtm hg[s]

من مواضيعي ..... كلمات على وجه السرعة .....
..... قِطافٌ دانية .....
الإنسان الحائر بين العلم والخرافة
معسكرات "تعذيب أطفال الأولمبياد الصينية"
... خبر غريب .. قلب جديد ورغبات جديدة ..
....... بس عطيني الضو الأخضر .....
..... قِطافٌ دانية .....
رد مع اقتباس
قديم 27-04-2012, 08:00 PM   :الـــدالـــي: غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [2]
:الـــدالـــي:
عضو شرف
الصورة الرمزية :الـــدالـــي:
 


:الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute :الـــدالـــي: has a reputation beyond repute
افتراضي

بداية أشكرك على طريقة الطرح الإنسيابية والرائعة لأهم موضوع في مجتمعنا والذي هو غائب عن الوجود في أغلب جلساتنا وبهذا نكون سبباً في تفاقم المشكلة أكثر وأكثر..

تحت عنوان الإلتزام: التزم مجتمعنا العربي صمته حول ثقافة الجسد...متذرعاً بالخجل وبالعادات البالية التي من الصعب جدا تغييرها في ظل "التشنج الذهني" الذي أصبح ظلاً لشخصياتنا....والمثير للاستغراب أن هذه الثقافة متفق عليها بالإعدام من قبل المجتمع والمدرسة والمدرسين والأهل الخ...وكأنها ثقافة معيبة ومخربة لأطفالنا..
على سبيل المثال كثير من الأطفال في سن العاشرة لا يعلمون ما معنى "الزنا"
أطفالنا حرموا من هذه الثقافة في المدرسة وفي المنزل فمن أين يمكنهم الإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم؟؟
الإجابات كثيرة:
التلفاز - الأنترنت - الصحف والمجلات الإباحية..الخ. وكل هذا يعالج المسألة سلبياً ..
بدلاً من أن يجد اجابة يقع في الخطأ من خلال الشرح المصور والأفلام الإباحية والصور الخلاعية..مما يسبب غياب السؤال المتوخى عن الذهن والالفتات للإدمان على هذه الأمور من خلال ظهور عنصر الشهوة..

جميعنا نرتبك ونهرب من الإجابة عندما يسألنا طفل كيف خُلق وكيف ونكتفي بالقول..(خلقة الله!!) -( بس تكبر بتعرف!!) - (عيب هالحكي لساتك زغير!!)
بإلاضافة لذلك هناك أمر مهم بالنسبة للأطفال وهي الطهارة وهذه واجب على الوالدين وهذا نادر ما نجد أن تم تعليمه بالطرق الصحيحة وإنما تعلمها من ثقافة الشارع..

المسألة ليست صعبة في التعلم إذا تمت بتسلسل تعليمي حسب سن الطفل ومن الخطأ الفادح تعليم الطفل كل شيء دفعة واحدة...
وهي تحتاج إلى (جرأة) إن صح التعبير في مجتمعنا ..وهي في الحقيقة ليست جرأة..
إن أردنا علاج هذه المشكلة فجميعنا لديه أفكار وأغلبها يفي بالغرض..لكن إلا الآن لم يفكر مجتمعنا في حلّها...

قد أكون أطلت في الكلام..لك الحديث متشعب كثيراً وأتمنى أن لا نقع في أخطاء ارتكبها جيل الآباء والسابقين..والله ولي التوفيق.

كل الشكر للعقل المفكر المدبر (غربة ياسمين)


لك ياسميني.


من مواضيعي ::فاكـــهـــة محرّمــــة::
مشكلة في تنصيب الكاسبر...!!
::.. غُرّة دهركِ وطني! ..::
::...مهجـــور البــــوح...::
::..حلــــمٌ وأنـــــــتِ..::
::.طلعنا من المولد بلا حمّص.::
::.عصفورة الفرح..وذكريات رجل في الخامسة والعشرين.::
التوقيع:


  • أيّ ليلٍ تحت~ سماء~ عينيــكِ~...وطنـــي~..!!
    رد مع اقتباس
قديم 28-04-2012, 02:03 AM   ابداع الالم غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [3]
ابداع الالم
عضو شرف
الصورة الرمزية ابداع الالم
 


ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute ابداع الالم has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة :الـــدالـــي: مشاهدة المشاركة
بداية أشكرك على طريقة الطرح الإنسيابية والرائعة لأهم موضوع في مجتمعنا والذي هو غائب عن الوجود في أغلب جلساتنا وبهذا نكون سبباً في تفاقم المشكلة أكثر وأكثر..

تحت عنوان الإلتزام: التزم مجتمعنا العربي صمته حول ثقافة الجسد...متذرعاً بالخجل وبالعادات البالية التي من الصعب جدا تغييرها في ظل "التشنج الذهني" الذي أصبح ظلاً لشخصياتنا....والمثير للاستغراب أن هذه الثقافة متفق عليها بالإعدام من قبل المجتمع والمدرسة والمدرسين والأهل الخ...وكأنها ثقافة معيبة ومخربة لأطفالنا..
على سبيل المثال كثير من الأطفال في سن العاشرة لا يعلمون ما معنى "الزنا"
أطفالنا حرموا من هذه الثقافة في المدرسة وفي المنزل فمن أين يمكنهم الإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم؟؟
الإجابات كثيرة:
التلفاز - الأنترنت - الصحف والمجلات الإباحية..الخ. وكل هذا يعالج المسألة سلبياً ..
بدلاً من أن يجد اجابة يقع في الخطأ من خلال الشرح المصور والأفلام الإباحية والصور الخلاعية..مما يسبب غياب السؤال المتوخى عن الذهن والالفتات للإدمان على هذه الأمور من خلال ظهور عنصر الشهوة..

جميعنا نرتبك ونهرب من الإجابة عندما يسألنا طفل كيف خُلق وكيف ونكتفي بالقول..(خلقة الله!!) -( بس تكبر بتعرف!!) - (عيب هالحكي لساتك زغير!!)
بإلاضافة لذلك هناك أمر مهم بالنسبة للأطفال وهي الطهارة وهذه واجب على الوالدين وهذا نادر ما نجد أن تم تعليمه بالطرق الصحيحة وإنما تعلمها من ثقافة الشارع..

المسألة ليست صعبة في التعلم إذا تمت بتسلسل تعليمي حسب سن الطفل ومن الخطأ الفادح تعليم الطفل كل شيء دفعة واحدة...
وهي تحتاج إلى (جرأة) إن صح التعبير في مجتمعنا ..وهي في الحقيقة ليست جرأة..
إن أردنا علاج هذه المشكلة فجميعنا لديه أفكار وأغلبها يفي بالغرض..لكن إلا الآن لم يفكر مجتمعنا في حلّها...

قد أكون أطلت في الكلام..لك الحديث متشعب كثيراً وأتمنى أن لا نقع في أخطاء ارتكبها جيل الآباء والسابقين..والله ولي التوفيق.

كل الشكر للعقل المفكر المدبر (غربة ياسمين)


لك ياسميني.
أعجبني الموضوع جداً واعجبني الرد جداً جداً
اكتفي بهِ فقد كان شامل لكل ما سأقول
أنا مع أحمد 100 % بكل كلمة

يعطيكِ العافية كارمن


من مواضيعي لكَ فقط أقول ..
حياتي .. أملي
ماذا عن ثقافة الإختلاف ؟ ؟
امرأةٌ بكلّ الفصول
لا تتعلق بغير الله
حزن قلم
وصفات وأخبار طبية جديدة
التوقيع:



(( اللهم إنّا مغلوبون فانتصر ))

يــــــــارب
    رد مع اقتباس
قديم 28-04-2012, 06:27 AM   الملاذ الأخير غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [4]
الملاذ الأخير
عضو شرف
الصورة الرمزية الملاذ الأخير
 


الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute الملاذ الأخير has a reputation beyond repute
Icon30

دور الإعلام:

لوسائل الإعلام دور هام في تثقيف الأفراد وتجاوز تأثير اختلاف الثقافات الفرعية التي ينتمون إليها، كما يسهم بعض ما تتيحه من أفكار ومفاهيم في توفير بؤرة ثقافية مشتركة يمكنها أن تساهم في ضبط سلوكيات الأفراد وتوجيهها نحو تحقيق أهداف المجتمع التنموية في المجالين الاجتماعي والاقتصادي معاً.


ولكن في العصر الراهن أصبحت وسائل الإعلام من مؤسسات التربية التي من غير الممكن ضبطها وتوجيهها ذلك لأن غالبية هذه الوسائل تنقل ثقافات من خارج المجتمع، كما يسعى عدد كبير منها لتحقيق أهداف ومصالح تجارية لأفراد ومؤسسات لا تعير اهتماماً لمختلف المعايير والقيم الأخلاقية التي تميز ليس فقط ثقافة المجتمع بل عناصر مشتركة في أديان وثقافات مختلف المجتمعات الإنسانية.


فبينما يتوقع أن تساهم وسائل الإعلام في تشكيل بؤرة ثقافية يجتمع حولها أفراد المجتمع تساعد على تحقيق أهدافه، نجدها من خلال العديد من القنوات الفضائية تتيح ما من شأنه الاختلافات في الأفكار والسلوكيات بل وفي القيم التي يعتبر الاختلاف فيها من أهم عوامل ومصادر الصراع وعدم التكامل.


بل إن الاختلافات فيما تبثه وسائل الإعلام من أفكار ومفاهيم يوجد قدراً من اللامعيارية التي يهدد انتشارها نسق قيم المجتمع ليس فقط المحلي بل الإنساني ككل.





ومن أنواع التأثيرات التي تحدثها وسائل الإعلام في الأفراد:



1- تغيير الموقف أو الاتجاه:
ولا يقتصر ذلك على الأشخاص والقضايا بل يشمل بعض القيم وأنماط السلوك، حيث يتغير الموقف أو الاتجاه من حالة المودة إلى حالة العداء، ومن حالة الاستهجان إلى القبول أو التقدير.




2- الاستثارة العاطفية:
تتعمد وسائل الإعلام استثارة مشاعر السخط والتمرد والكراهية والولاء من خلال تركيزها على مشاهد العنف وإثارة الغرائز، وذلك ليسهل توجيهها الوجهة التي تتيح التحكم بأفكار وأفعال الأفراد.





السؤال الأهم الذي يباغت ذاكرتي دائماً : هل تعتقد أننا بتنا بحاجة لمؤسسات
تتبنى نشر التوعية في ثقافة الجسد وخاصة للأطفال الذين يواجهون الإباحية بشكل
مرعب وهل ترى أن هناك سن معين للطفل ليبدأ في تلقي هذه الثقافة ؟
أم أن دور الأهل مازال كافياً في هذا المجال ؟


الجواب على سؤالك أختي الكريمة هو على الشكل التالي:


دور الأهل:


يأمرنا الإسلام أن نؤدب أولادنا والتأديب يعنى أن نعلمهم الأسلوب الأفضل في السلوك في كل نواحي الحياة بما فيها كيفية الأكل وكيفية النوم وكيفية المتعة ومن الواضح جدا إن التربية الجنسية هي أكثر ضرورة من سواها فينبغي أن تكون من ضمن التأديب بحيث يتلقى الأبناء ذكوراً وإناثاً قدراً مناسباً من الثقافة الجنسية يليق ويتفق مع مراحل السن ومستوى الثقافة والوعي ويتفق أيضاً مع أعراف العصر وعاداته وتقاليده ويحمل الإسلام الأبوين مسؤولية مصارحة الأولاد في هذه الأمور المهمة حتى يفهموا ما يتصل بحياتهم الجنسية فهماً دقيقاً إضافة إلى ما يترتب على ذلك من واجبات دينية وتكاليف شرعية إن المصارحة بين الوالدين وأبنائهما في المسائل الجنسية يجب إن تبدأ مبكراً حتى يصبح الأمر طبيعياً ومتدرجاً وذلك بهدف إبعاد الطلاسم والأكاذيب التي قد يتلقونها من مصادر جاهلة ومشبوهة تسيء إلى فهمهم ورؤياتهم للعلاقة الجنسية

ومن المهم أن يحذر الأهل من ممارسة بعض السلوكيات الخاطئة أمام أبنائهم والتساهل في أداء بعض العلاقة الحميمة بينهما أمام الأبناء سواء من خلال الإشارات الجنسية المشبوهة بالفكاهة والضحكة دون مراعاة لعمر أبنائهم الأمر الذي قد يلهب خيال الأبناء ويدفعهم إلى الحرام، أيضا قضية الحوار المباشر مهمة جدا وسواء الأم وابنتها أو الأب وابنه، وأحد أشكال الجهل هو الجهل بالجنس بوصفه وظيفة تعتبر من أسمى الوظائف الإنسانية المرتبطة بحفظ النوع الانسانى وبقائه من خلال التكاثر والذي يجب إن يتم التعامل معه عقلاً ووجداناً وعملاً وفق المبادئ والأصول الصحيحة التي وضعها وقدرها الخالق عز وجل وأي مخالفة لهذه الأصول الصحيحة تتبعها آثار لا تحمد عقباها.








التربية الجنسية للأطفال:




هل يسألك طفلك أسئلة محرجة تشعرك بالارتباك؟؟


إن الوالدين الذين يصيبهم الإرتباك من أسئلة أولادهم تعلموا الأمور الجنسية عن طريق الصدفة ولم يتلقوا التربية الجنسية السليمة؟؟
للأسف تربيتنا ومجتمعنا يمنعنا من التكلم بموضوع الجنس لكن ما هي نتائج ذلك على أطفالنا ؟؟



إن التهرب من الأسئلة المحرجة سيجعل أولادك يتجهون للمجلات والأصدقاء وربما الخدم لإيجاد الإجابات، إن الأطفال لديهم ميل فطري للمعرفة لذا عليك عدم الهروب من هذه الأسئلة بل على العكس استغلي الفرصة إذا سألك فاشرحي له لأنه سيكون متقبل لما ستقولينه وسيستوعبه.





الأسئلة التي يطرحها الأبناء في كل مرحلة





من عمر 3الى6 سنوات


يستفسر عن كيفية الولادة والحمل والفرق بين الذكر والأنثى وكيفية تكوّن الجنين داخل الرحم؟؟ للإجابة على الأسئلة أخبريه إن هناك جزءاً معيناً من الأب يعطيه للأم والله تعالى يضع فيه الروح ويكبر والله يعلم الأب كيف يعطي هذا الجزء… أما عن خروج الجنين هناك فتحة أسفل بطن الأم يخرج منها الجنين








من عمر 7 إلى المراهقة

الفتاة: عليك التوضيح لابنتك إن الله أعطاها هذا الجسد لتحافظ عليه ولا أحد غريب يجب إن يلمسه وفي عمر التسع سنوات عليك التوضيح لها عن التغيرات التي ستحدث لجسمها عند البلوغ حتى لا تنصدم لذا عليك إن تخبريها عن الحيض بطريقة ايجابية أي إنها ستدخل عالم الكبار وعليها إن تشعر بالفخر وابتعدي عن السلبية كإخبارها انه متعب وعلميها كيفية الاغتسال والطهارة وأمور الصلاة والصيام.


الفتى: أما بالنسبة لولدك عليك إخباره عن السائل المنوي وأنه قد يقذف في نومه وهو شيء طبيعي يدل على الرجولة وأيضا حدثيه عن أمور الطهارة والغسل وقد يصبح لديه ميل للجنس الناعم عليك التوضيح إن الله وضع لنا الزواج










دور الأب في التربية الجنسية


الأب والأم لهما دور في التربية الجنسية لكن للأسف الأب في مجتمعاتنا بعيد عن التربية وهذا خطأ كما يفضل أن يتكلم هو مع ابنه عن الأمور الجنسية والأم مع ابنتها











الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار







1-عدم الهروب من الأسئلة لان ذلك سيدفعهم ليفتشوا عنها في المجلات والانترنت وللأسف هذه الوسائل تصور الجنس بصورة دنيئة.


2-عليك إعطاءهم المعلومات على دفعات وليس مرة واحدة.

3-عدم إظهار الوالدين جسدهما عاريا وستر ما يمكن ستره.

4-عليك مراقبة لعب أولادك مع بعض وخاصة في خلوتهم.

5-عدم عرض المناظر أو الأفلام الإباحية.








أشكركِ لطرحكِ هذا الموضوع الهام جدا

وأتمنى أن أكون قد قدمت الفائدة على أكمل وجه في خصوص هذا الموضوع الجاد (ثقافة الجسد)
دمتِ بخير


















التعديل الأخير تم بواسطة الملاذ الأخير ; 28-04-2012 الساعة 06:39 AM. سبب آخر: إضافة كلمة
من مواضيعي جيني إسبر إلى أميركا للقاء براد بيت في فيلم جديد
جمال العلي يؤدي أدوار رئيسية في "بقعة ضوء 10"
"دردش" وتبادل الصور دون إنترنت!
صور من كواليس مسلسل "باب الحارة 6"
انقطاع "واتس آب" 4 ساعات يؤثر على 300 مليون
الحكومة ترفع أسعار الأدوية المحلية المسعرة دون 501 ليرة سورية بين 5% - 40%
الدولار بين 89-95 ليرة مع توقيف عدد من الصرافين وارتفاع ألاسعار 200%
    رد مع اقتباس
قديم 28-04-2012, 12:16 PM   سما الشام غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [5]
سما الشام
مراقبة عامة
الصورة الرمزية سما الشام
 


سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute سما الشام has a reputation beyond repute
افتراضي

اولا واخيراً التربية السليمة وليست الصارمة الها دور كبير
وقت منعلم الطفل الحلال ومنقلو هالشي الله بيحبو
ومنخليه يبتعد عن الحرام لانو هالشي الله بيعاقبنا عليه اشد العقوبات
بشكل عفوي رح يبتعد الطفل عن كلشي حرام

انا مابحب الصرامة بهيك امور...لمجرد اني أم ولازم الولد ينفذ طلباتي
المفروض اني اشرح ليش انا عم اطلب منو مايعمل هيك او يبتعد عن هالشي
والمفروض كمان الاهل يكونوا سباقين بهيك امور...يعني قبل ما يتعرض الطفل لهيك مواقف ...لازم يكون مستعد الها مسبقاً

انا بلاقي دور الاهل بهيك امور هو الاول والاخير
وباقي المؤسسات الها ادوار يمكن تكون ايجابية نوعاً ما
مشكورة كارمن على موضوعك الهام جداً


من مواضيعي مشكلة في معمل الصابون
رثاء للشهيد الصديق الغالي ابنك ياشام(فهد رومية)
حل مشكلة الكتابة العربية المقلوبة بالفوتوشوب
تحميل برنامج الفوتوشوب cs6 برابط مباشر
منزل ب61 مليون دولار...كيف بتتخيلوه
كلما احزنك زوجك... اذهبي الى حبيبك!!!!
اطارات طبيعية للتصميم
التوقيع:
    رد مع اقتباس
قديم 28-04-2012, 05:54 PM   بياع الخواتم غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [6]
بياع الخواتم
عضو متألق
الصورة الرمزية بياع الخواتم
 


بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute بياع الخواتم has a reputation beyond repute
افتراضي

المشكلة الكبرى انو حتى كتار من الأهل ما بيهتمو بتوعية أطفالن وفعلاً نحن أطفالنا بحاجة لهيك برامج توعية ابتدائاً من عمر ال14 سنة ومطلوب الشفافية لأبعد حد مشان نضمن صحة سلوك أطفالنا
مشكورة أخت كارمن ع الموضوع


من مواضيعي على شاطئ بيروت
في حضرة الغياب
عشق وشتاء
قل لسوريا ثلاث كلمات
ممكن جواب سريع
كل سنة وانت سالمة نور(صمتي جرحني)
إبنك عم ينحرف وانت مو حاسس
    رد مع اقتباس
قديم 29-04-2012, 07:28 AM   كارمن غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [7]
كارمن
عضو شرف
الصورة الرمزية كارمن
 


كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة :الـــدالـــي: مشاهدة المشاركة
بداية أشكرك على طريقة الطرح الإنسيابية والرائعة لأهم موضوع في مجتمعنا والذي هو غائب عن الوجود في أغلب جلساتنا وبهذا نكون سبباً في تفاقم المشكلة أكثر وأكثر..

تحت عنوان الإلتزام: التزم مجتمعنا العربي صمته حول ثقافة الجسد...متذرعاً بالخجل وبالعادات البالية التي من الصعب جدا تغييرها في ظل "التشنج الذهني" الذي أصبح ظلاً لشخصياتنا....والمثير للاستغراب أن هذه الثقافة متفق عليها بالإعدام من قبل المجتمع والمدرسة والمدرسين والأهل الخ...وكأنها ثقافة معيبة ومخربة لأطفالنا..
على سبيل المثال كثير من الأطفال في سن العاشرة لا يعلمون ما معنى "الزنا"
أطفالنا حرموا من هذه الثقافة في المدرسة وفي المنزل فمن أين يمكنهم الإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم؟؟
الإجابات كثيرة:
التلفاز - الأنترنت - الصحف والمجلات الإباحية..الخ. وكل هذا يعالج المسألة سلبياً ..
بدلاً من أن يجد اجابة يقع في الخطأ من خلال الشرح المصور والأفلام الإباحية والصور الخلاعية..مما يسبب غياب السؤال المتوخى عن الذهن والالفتات للإدمان على هذه الأمور من خلال ظهور عنصر الشهوة..

جميعنا نرتبك ونهرب من الإجابة عندما يسألنا طفل كيف خُلق وكيف ونكتفي بالقول..(خلقة الله!!) -( بس تكبر بتعرف!!) - (عيب هالحكي لساتك زغير!!)
بإلاضافة لذلك هناك أمر مهم بالنسبة للأطفال وهي الطهارة وهذه واجب على الوالدين وهذا نادر ما نجد أن تم تعليمه بالطرق الصحيحة وإنما تعلمها من ثقافة الشارع..

المسألة ليست صعبة في التعلم إذا تمت بتسلسل تعليمي حسب سن الطفل ومن الخطأ الفادح تعليم الطفل كل شيء دفعة واحدة...
وهي تحتاج إلى (جرأة) إن صح التعبير في مجتمعنا ..وهي في الحقيقة ليست جرأة..
إن أردنا علاج هذه المشكلة فجميعنا لديه أفكار وأغلبها يفي بالغرض..لكن إلا الآن لم يفكر مجتمعنا في حلّها...

قد أكون أطلت في الكلام..لك الحديث متشعب كثيراً وأتمنى أن لا نقع في أخطاء ارتكبها جيل الآباء والسابقين..والله ولي التوفيق.

كل الشكر للعقل المفكر المدبر (غربة ياسمين)


لك ياسميني.

الدالي
أسعدني جداً حضورك ..وهذا الوعي وتلك الثقافة
حتماً كل ما جال به قلمك منطقي وواقعي ..

للأسف حتى الأن لا يستبق أحد الحدث فغالباً يتصرف الأهل بعد وقوعه
أو يجيبون لحظة السؤال ..فيرتبكون .... ولسنا بحاجة للإرتباك في زمن كهذا
الأطفال يتعرضون للتحرش بأساليب قد تبدو جداً عادية للطفل ...كالعناق والقبلة بشكل مبدئي
لو أننا علمنا الطفل في حالة إستباقية قداسة الجسد لما سمح لأي غريب بملامسة جسده


ولو أن الأهل إستبق الحدث وغلب جهله وأفكاره لكان أشد صلابه أمام هذا الإنفجار المفاجئ لمثل هذه الثقافات
التي وصلت بشكل عشوائي مبالغ به ..

كل الشكر لحضورك الدالي ..نورت ..
لك البنفسج..


من مواضيعي ..... كلمات على وجه السرعة .....
..... قِطافٌ دانية .....
الإنسان الحائر بين العلم والخرافة
معسكرات "تعذيب أطفال الأولمبياد الصينية"
..... من يقاسمني همومي .....
..... دموع الياسمين.....
خيانات في قفص الإنتظار
    رد مع اقتباس
قديم 29-04-2012, 07:35 AM   كارمن غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [8]
كارمن
عضو شرف
الصورة الرمزية كارمن
 


كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الملاذ الأخير مشاهدة المشاركة
دور الإعلام:

لوسائل الإعلام دور هام في تثقيف الأفراد وتجاوز تأثير اختلاف الثقافات الفرعية التي ينتمون إليها، كما يسهم بعض ما تتيحه من أفكار ومفاهيم في توفير بؤرة ثقافية مشتركة يمكنها أن تساهم في ضبط سلوكيات الأفراد وتوجيهها نحو تحقيق أهداف المجتمع التنموية في المجالين الاجتماعي والاقتصادي معاً.


ولكن في العصر الراهن أصبحت وسائل الإعلام من مؤسسات التربية التي من غير الممكن ضبطها وتوجيهها ذلك لأن غالبية هذه الوسائل تنقل ثقافات من خارج المجتمع، كما يسعى عدد كبير منها لتحقيق أهداف ومصالح تجارية لأفراد ومؤسسات لا تعير اهتماماً لمختلف المعايير والقيم الأخلاقية التي تميز ليس فقط ثقافة المجتمع بل عناصر مشتركة في أديان وثقافات مختلف المجتمعات الإنسانية.


فبينما يتوقع أن تساهم وسائل الإعلام في تشكيل بؤرة ثقافية يجتمع حولها أفراد المجتمع تساعد على تحقيق أهدافه، نجدها من خلال العديد من القنوات الفضائية تتيح ما من شأنه الاختلافات في الأفكار والسلوكيات بل وفي القيم التي يعتبر الاختلاف فيها من أهم عوامل ومصادر الصراع وعدم التكامل.


بل إن الاختلافات فيما تبثه وسائل الإعلام من أفكار ومفاهيم يوجد قدراً من اللامعيارية التي يهدد انتشارها نسق قيم المجتمع ليس فقط المحلي بل الإنساني ككل.





ومن أنواع التأثيرات التي تحدثها وسائل الإعلام في الأفراد:



1- تغيير الموقف أو الاتجاه:
ولا يقتصر ذلك على الأشخاص والقضايا بل يشمل بعض القيم وأنماط السلوك، حيث يتغير الموقف أو الاتجاه من حالة المودة إلى حالة العداء، ومن حالة الاستهجان إلى القبول أو التقدير.




2- الاستثارة العاطفية:
تتعمد وسائل الإعلام استثارة مشاعر السخط والتمرد والكراهية والولاء من خلال تركيزها على مشاهد العنف وإثارة الغرائز، وذلك ليسهل توجيهها الوجهة التي تتيح التحكم بأفكار وأفعال الأفراد.





السؤال الأهم الذي يباغت ذاكرتي دائماً : هل تعتقد أننا بتنا بحاجة لمؤسسات
تتبنى نشر التوعية في ثقافة الجسد وخاصة للأطفال الذين يواجهون الإباحية بشكل
مرعب وهل ترى أن هناك سن معين للطفل ليبدأ في تلقي هذه الثقافة ؟
أم أن دور الأهل مازال كافياً في هذا المجال ؟


الجواب على سؤالك أختي الكريمة هو على الشكل التالي:


دور الأهل:


يأمرنا الإسلام أن نؤدب أولادنا والتأديب يعنى أن نعلمهم الأسلوب الأفضل في السلوك في كل نواحي الحياة بما فيها كيفية الأكل وكيفية النوم وكيفية المتعة ومن الواضح جدا إن التربية الجنسية هي أكثر ضرورة من سواها فينبغي أن تكون من ضمن التأديب بحيث يتلقى الأبناء ذكوراً وإناثاً قدراً مناسباً من الثقافة الجنسية يليق ويتفق مع مراحل السن ومستوى الثقافة والوعي ويتفق أيضاً مع أعراف العصر وعاداته وتقاليده ويحمل الإسلام الأبوين مسؤولية مصارحة الأولاد في هذه الأمور المهمة حتى يفهموا ما يتصل بحياتهم الجنسية فهماً دقيقاً إضافة إلى ما يترتب على ذلك من واجبات دينية وتكاليف شرعية إن المصارحة بين الوالدين وأبنائهما في المسائل الجنسية يجب إن تبدأ مبكراً حتى يصبح الأمر طبيعياً ومتدرجاً وذلك بهدف إبعاد الطلاسم والأكاذيب التي قد يتلقونها من مصادر جاهلة ومشبوهة تسيء إلى فهمهم ورؤياتهم للعلاقة الجنسية

ومن المهم أن يحذر الأهل من ممارسة بعض السلوكيات الخاطئة أمام أبنائهم والتساهل في أداء بعض العلاقة الحميمة بينهما أمام الأبناء سواء من خلال الإشارات الجنسية المشبوهة بالفكاهة والضحكة دون مراعاة لعمر أبنائهم الأمر الذي قد يلهب خيال الأبناء ويدفعهم إلى الحرام، أيضا قضية الحوار المباشر مهمة جدا وسواء الأم وابنتها أو الأب وابنه، وأحد أشكال الجهل هو الجهل بالجنس بوصفه وظيفة تعتبر من أسمى الوظائف الإنسانية المرتبطة بحفظ النوع الانسانى وبقائه من خلال التكاثر والذي يجب إن يتم التعامل معه عقلاً ووجداناً وعملاً وفق المبادئ والأصول الصحيحة التي وضعها وقدرها الخالق عز وجل وأي مخالفة لهذه الأصول الصحيحة تتبعها آثار لا تحمد عقباها.








التربية الجنسية للأطفال:




هل يسألك طفلك أسئلة محرجة تشعرك بالارتباك؟؟


إن الوالدين الذين يصيبهم الإرتباك من أسئلة أولادهم تعلموا الأمور الجنسية عن طريق الصدفة ولم يتلقوا التربية الجنسية السليمة؟؟
للأسف تربيتنا ومجتمعنا يمنعنا من التكلم بموضوع الجنس لكن ما هي نتائج ذلك على أطفالنا ؟؟



إن التهرب من الأسئلة المحرجة سيجعل أولادك يتجهون للمجلات والأصدقاء وربما الخدم لإيجاد الإجابات، إن الأطفال لديهم ميل فطري للمعرفة لذا عليك عدم الهروب من هذه الأسئلة بل على العكس استغلي الفرصة إذا سألك فاشرحي له لأنه سيكون متقبل لما ستقولينه وسيستوعبه.





الأسئلة التي يطرحها الأبناء في كل مرحلة





من عمر 3الى6 سنوات


يستفسر عن كيفية الولادة والحمل والفرق بين الذكر والأنثى وكيفية تكوّن الجنين داخل الرحم؟؟ للإجابة على الأسئلة أخبريه إن هناك جزءاً معيناً من الأب يعطيه للأم والله تعالى يضع فيه الروح ويكبر والله يعلم الأب كيف يعطي هذا الجزء… أما عن خروج الجنين هناك فتحة أسفل بطن الأم يخرج منها الجنين








من عمر 7 إلى المراهقة

الفتاة: عليك التوضيح لابنتك إن الله أعطاها هذا الجسد لتحافظ عليه ولا أحد غريب يجب إن يلمسه وفي عمر التسع سنوات عليك التوضيح لها عن التغيرات التي ستحدث لجسمها عند البلوغ حتى لا تنصدم لذا عليك إن تخبريها عن الحيض بطريقة ايجابية أي إنها ستدخل عالم الكبار وعليها إن تشعر بالفخر وابتعدي عن السلبية كإخبارها انه متعب وعلميها كيفية الاغتسال والطهارة وأمور الصلاة والصيام.


الفتى: أما بالنسبة لولدك عليك إخباره عن السائل المنوي وأنه قد يقذف في نومه وهو شيء طبيعي يدل على الرجولة وأيضا حدثيه عن أمور الطهارة والغسل وقد يصبح لديه ميل للجنس الناعم عليك التوضيح إن الله وضع لنا الزواج










دور الأب في التربية الجنسية


الأب والأم لهما دور في التربية الجنسية لكن للأسف الأب في مجتمعاتنا بعيد عن التربية وهذا خطأ كما يفضل أن يتكلم هو مع ابنه عن الأمور الجنسية والأم مع ابنتها











الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار







1-عدم الهروب من الأسئلة لان ذلك سيدفعهم ليفتشوا عنها في المجلات والانترنت وللأسف هذه الوسائل تصور الجنس بصورة دنيئة.


2-عليك إعطاءهم المعلومات على دفعات وليس مرة واحدة.

3-عدم إظهار الوالدين جسدهما عاريا وستر ما يمكن ستره.

4-عليك مراقبة لعب أولادك مع بعض وخاصة في خلوتهم.

5-عدم عرض المناظر أو الأفلام الإباحية.








أشكركِ لطرحكِ هذا الموضوع الهام جدا

وأتمنى أن أكون قد قدمت الفائدة على أكمل وجه في خصوص هذا الموضوع الجاد (ثقافة الجسد)
دمتِ بخير


















الملاذ الأخير
مشاركة قيمة جداً جداً
فعالة ومليئة وتضمنت أغلب ما أفكر به
وأنا أشجع أن يدخل الأهل في حوارات عميقة مع أولادهم كل حسب عمره
نستطيع إيصال أفكارنا بمنتهى اللباقة والوعي وإستخدام عبارات محتشمة جداً
فضلاً أن نترك أطفالنا ومراهقينا عرضة لهذه الهجمات المدمرة ..

كل الشكر لحضورك الكريم الذي إعتدته في صفحاتي
كل التقدير والإحترام لهذه الجدية في الحوار .
شكراً .


من مواضيعي ..... كلمات على وجه السرعة .....
..... قِطافٌ دانية .....
الإنسان الحائر بين العلم والخرافة
معسكرات "تعذيب أطفال الأولمبياد الصينية"
... إحتساب الحريرات بات بأجهزة الخلوي ....
أنشودة العرس ( بابلو نيرودا )
.... قلمي هديتي ....
    رد مع اقتباس
قديم 30-04-2012, 06:13 AM   كارمن غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [9]
كارمن
عضو شرف
الصورة الرمزية كارمن
 


كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابداع الالم مشاهدة المشاركة
أعجبني الموضوع جداً واعجبني الرد جداً جداً
اكتفي بهِ فقد كان شامل لكل ما سأقول
أنا مع أحمد 100 % بكل كلمة

يعطيكِ العافية كارمن


أهلاً بك عزيزتي إبداع
لا تحلو الأشياء إلا بعد مرورك عليها ..
وأضم حتماً أفكاري مع رأيكما
نورتي ..


من مواضيعي ..... كلمات على وجه السرعة .....
..... قِطافٌ دانية .....
الإنسان الحائر بين العلم والخرافة
معسكرات "تعذيب أطفال الأولمبياد الصينية"
..... أنا الغريبة .....
..... للحزن أسلوب واحد .....
..... لأن مشاعرنا تستحق.....
    رد مع اقتباس
قديم 01-05-2012, 07:20 AM   كارمن غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [10]
كارمن
عضو شرف
الصورة الرمزية كارمن
 


كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute كارمن has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سما الشام مشاهدة المشاركة
اولا واخيراً التربية السليمة وليست الصارمة الها دور كبير
وقت منعلم الطفل الحلال ومنقلو هالشي الله بيحبو
ومنخليه يبتعد عن الحرام لانو هالشي الله بيعاقبنا عليه اشد العقوبات
بشكل عفوي رح يبتعد الطفل عن كلشي حرام

انا مابحب الصرامة بهيك امور...لمجرد اني أم ولازم الولد ينفذ طلباتي
المفروض اني اشرح ليش انا عم اطلب منو مايعمل هيك او يبتعد عن هالشي
والمفروض كمان الاهل يكونوا سباقين بهيك امور...يعني قبل ما يتعرض الطفل لهيك مواقف ...لازم يكون مستعد الها مسبقاً

انا بلاقي دور الاهل بهيك امور هو الاول والاخير
وباقي المؤسسات الها ادوار يمكن تكون ايجابية نوعاً ما
مشكورة كارمن على موضوعك الهام جداً


بالغ تقديري وإحترامي لك عزيزتي سما

نعم أهم طريقة للتواصل مع الأطفال هي ايصال المعلومة بشكل
عفوي للطفل .. فالطفل في مراحله الاولى متل الرادار يلتقط المعلومة بسرعة
هائلة ليخزنها الدماغ فلنحرص على إستغلال طاقة الطفل بشكل
مباشر وغير مباشر
نعم علينا أن نعي مرحلة تطور الزمن وأن نعلم أن ما سيعيشه الجيل
القادم قد يكون مغاير تماما لما يعيشه هذا الجيل .
فلنبدأ بالتحصين ضد أي هجمة مدمرة .

نورتي سما الشام أشكرك


من مواضيعي ..... كلمات على وجه السرعة .....
..... قِطافٌ دانية .....
الإنسان الحائر بين العلم والخرافة
معسكرات "تعذيب أطفال الأولمبياد الصينية"
مطر الحنين
أنين الورد
... إحتساب الحريرات بات بأجهزة الخلوي ....
    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثقافة الضوضاء! رنا صالون آيـــة 12 18-10-2011 08:32 PM
ثقافة طفل حمصي وإبن أصول الطفل و الأمومة 5 17-03-2011 02:39 AM
الحسد طوق الياسمين .. الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة 5 11-01-2011 12:39 PM
ثقافة الـــــــردود؟؟؟؟؟ الجامح صالون آيـــة 25 25-10-2010 09:02 PM
ثقافة الحور samergs ركن النقاشات الجادة و الهادفة 2 15-03-2010 07:44 AM


الساعة الآن 12:06 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في المنتدى هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى ..... مزود الانترنت آيـة ../ 2011/