Untitled Document
منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة
Loading

العودة   منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة > المنتديات العامة > صالون آيـــة

صالون آيـــة المواضيع العامة والمفيدة التي لا تتكلم في مجال معين

أخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-10-2006, 01:53 AM khaa غير متواجد حالياً
 
khaa 
عضو مشارك
 


افتراضي هذا هو المهندس الشهيد.......له منا تحية إجلال

انشر الموضوع
الشهيد القائد المهندس يحيى عياش عضو المؤسس للفريق الرباعي عميد المقاومة الفلسطينية[IMG]المهندس الشهيد.......له تحية إجلال[/IMG] المولد والنشأة .. ولد يحيى عبد اللطيف عيّاش في 6 آذار/ 1966 في قرية رافات جنوب غرب مدينة نابلس لعائلة متدينة تصفه بأنه حاد الذكاء، دقيق الحفظ، كثير الصمت، خجول هادئ. بدأ بحفظ القرآن الكريم وهو في السادسة من عمره، حصل يحيى على شهادة الدراسة الثانوية من مدرسة بديا الثانوية عام 1984م وكان معدله 92,8% والتحق بجامعة بيرزيت لدراسة الهندسة الكهربائية وكان من أنشط الشباب في كلية الهندسة ضمن إطار الكتلة الإسلامية وشارك إخوانه في كافة المواقع ومراحل الصراع والاحتكاكات المباشرة سواء مع سلطات الاحتلال أومع الكتل الطلابية المنافسة. تخرج من الجامعة عام 1991م بتفوق وتزوج من ابنة خالته بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر، 1992م ورزق منها طفله الأول براء في 1 كانون الثاني (يناير) 1993م وكان حينها مطاردا، وقبل استشهاده بيومين فقط رزق بابنه الثاني عبد اللطيف تيمنا باسم والده غير أن العائلة أعدت يحيى إلى البيت حين أطلقت على الطفل عبد اللطيف اسم يحيى. حاول الحصول على تصريح خروج للسفر إلى الأردن لإتمام دراسته العليا، ورفضت سلطات الاحتلال طلبه، وعلق على ذلك "يعكوف بيرس" رئيس المخابرات آنذاك قائلاً: "لو كنا نعلم أن المهندس سيفعل ما فعل لأعطيناه تصريحًا بالإضافة إلى مليون دولار". انضمامه لكتائب القسام .. ترجع بدايات المهندس مع العمل العسكري إلى أيام الانتفاضة الأولى وعلى وجه التحديد عامي 1990-1991م إذ توصل إلى مخرج لمشكلة شح الإمكانات المتوفرة وندرة المواد المتفجرة وذلك بتصنيع هذه المواد من المواد الكيماوية الأولية التي تتوفر بكثرة في الصيدليات ومحلات بيع الأدوية والمستحضرات الطبية فكانت العملية الأولى بتجهيز السيارة المفخخة في رامات إفعال وبدأت إثر ذلك المطاردة المتبادلة بين يحيى عياش والاحتلال الصهيوني وأجهزته الأمنية والعسكرية. إذ قدر الله سبحانه وتعالى أن يكتشف العدو السيارة المفخخة في رامات إفعال بطريق الصدفة، وبعد تحقيق شديد وقاس مع المجاهدين الذين اعتقلا إثر العثور على السيارة المفخخة طبعت الشاباك اسم يحيى عبد اللطيف عياش في قائمة المطلوبين لديها للمرة الأولى. يعتبر يوم الأحد 25 نيسان أبريل 1993م بداية المطاردة الرسمية ليحيى عياش ففي ذلك التاريخ غادر المهندس منزله ملتحقا برفاق الجهاد والمقاومة . ان براعة المهندس الفائقة "بفضل الله ورعايته" في مواجهة مطارديه وعبقريته في التخفي والمراوغة والإفلات من الكمائن التي كانت تنصب له من قبل عدة آلاف من جنود الوحدات الخاصة المختارة من الجيش الصهيوني وقوات حرس الحدود والشرطة بالإضافة إلى عدة مئات من أفراد جهاز المخابرات العامة الشاباك ووحدات استخبارية عسكرية خاصة كلفت بالمشاركة في أوسع حملة مطاردة تنظمها الدولة العبرية في تاريخها جعلت ملاحقيه يطلقون عليه لقب "العبقري" و"كارلوس الثعلب" و"الرجل ذو ألف وجه" وينسبون إليه صفات الرجل المقدس والإنسان الذي يمتلك سبعة أرواح ومن يرى ولا يُرى وهي أمور حاولت أجهزة الأمن والاستخبارات الصهيونية إخفاء عجزها وراءها فقد بحثت سلطات الاحتلال عن المهندس طوال أربع سنوات وخلال تلك المدة استمر القائد في عملياته بدون توقف أو هدوء فجند الخلية تلو الأخرى وبعث فيها روح المبادرة والنشاط بعد كل ضربة كان الصهاينة يوجهونها للمجموعات الجهادية وبعد كل عملية تعترف سلطات الاحتلال بأن -حتى أخباره- تختفي اختفاء متقنا مما أصاب قيادة الشاباك في حيرة إزاء لغز المهندس. وان من اشد الضربات التي وجهها المهندس للكيان الصهيوني هي نجاحه في الوصول إلى قطاع غزة مما جعل اسحق رابين في اجتماع القيادة المشتركة للأجهزة الأمنية الصهيونية يضرب الطاولة بغضب شديد مطالبا بتفسيرات واضحة حول الكيفية التي استطاع المهندس خلالها أن يتجاوز آلاف المخبرين الصهاينة الذين كانوا يطاردونه وتضليل أجهزة الأمن الصهيونية ومع ازدياد حملات البحث والتفتيش واشراك كافة الاجهزة الامنية في تلك العمليات عرض اخوان المهندس عليه مغادرة غزة الى مصر، لكنه رفض ذلك -فالرجل الذي أرعب قيادات الاحتلال وجنوده ومستوطنيه وجعلهم يحفظون صورته عن ظهر قلب ويعلقونها في مكاتبهم-، كان يدرك أن لكل أجل كتاب وكان هذا الإدراك بمثابة زاد لهذا المؤمن المجاهد على مواصلة الجهاد وتوريث خبرته وعلمه لإخوانه ولهذا كان وجه يحيى يحمر غضبا حين يحدثه إخوانه عن مغادرة الوطن لفترة ويرد عليهم "مستحيل فقد نذرت نفسي لله ثم لهذا الدين إما نصر أو استشهاد، إن الحرب ضد الكيان الصهيوني يجب أن تستمر إلى أن يخرج اليهود من كل أرض فلسطين." محاولات فاشلة لاغتياله : تعرض المهندس لأكثر من محاولة اغتيال . باءت كلها بالفشل. وكانت عين الله عز وجل ترعاه . ويد الله تمنعهم من الوصول إليه دائماً. فلقد أضحى المهندس بعد أشهر قليلة على ترجل أسطورة الجهاد والمقاومة "عماد عقل" ، رمزاً جديداً من رموز الجهاد في العصر الحديث ،وأحرج(إسحاق رابين) بصفته رئيس وزراء العدو ووزير دفاعه سابقاً، وجعله يتحرك بهستيريا ذات اليمين وذات الشمال، رابين يحاول أن يمني نفسه بأن عياش قتل في انفجار حي الشيخ رضوان، مع ثقته بعدم صحة ذلك، ولا عجب فالمهندس يشكل عبئاً ثقيلاً وهماً يومياً كبيراً في مفكرة أعمال حكومة رابين . حتى أنه لا يكاد يفتح مجلساً مع أركان حكومته وقيادته الأمنية إلا ويكون السؤال الأول له : أين المهندس؟! إلا أن رابين مات وهو لا يملك إجابة على هذا السؤال..!! لقد ذهب رابين وبقي المهندس !! الرد على اغتيال القائد كمال كحيل أبى المهندس إلا أن يكون وفياً لصديقه ورفيق مسيرة السلاح،كمال كحيل ،فجاء الرد سريعاً وكان الانتقام قبل أن تجف دماء حادثة حي الشيخ رضوان. *ففي (كفار دروم) كانت العملية الأولى ،نفذها الشهيد البطل خالد الخطيب من مخيم النصيرات وذلك عندما صدم سيارته المفخخة بحافلة للجنود في غزة مما أودى بحياة سبعة جنود وجرح حوالي (45)آخرين *وبعد ساعة فقط وفي نتساريم كانت العملية الاستشهادية الثانية . حيث أدى اصطدام سيارة مفخخة في قافلة من دوريات الاحتلال إلى مقتل وجرح عدد من الصهاينة على يد المجاهد عماد أبو أمونة من الشجاعية إضافة إلى استشهاد القسامي حاتم حسان وجرح القسامي نضال دبابش. وتتوالى الضربات .. ومن جديد يعود المهندس ليضرب في العمق في عدة عمليات كبيرة منها: *ففي24/7/1995م استقل المجاهد لبيب أبو عزام الحافلة رقم(2) المتجهة إلى ضاحية رمات غان في تل أبيب ،وفجر نفسه هناك، لتعترف أجهزة أمن العدو ب(6) قتلى و(35) جريحاً . *وفي صبيحة يوم الاثنين الموافق 21/ 8/1995م فجر المجاهد الاستشهادي سفيان جبارين نفسه في الحافلة رقم (26أ) في الشطر الغربي من مدينة القدس . لتودي العملية حسب اعترافات العدو ب(5) قتلى بينهم ضابط برتبة ميجر و (17) من الجرحى . يوم الشهادة صباح الجمعة 5/1/1996م ، ينقطع الخط الهاتفي فجأة بين عبد اللطيف وابنه المهندس ، وتستفيق فلسطين هذا الصباح على انفجار ..!! لم يكن أحد يعلم أنه في تلك اللحظة رفرفت روح المهندس إلى جنان الخلد وترجل فارس فلسطين عن صهوة جواده ليلحق بتلاميذه .. مرت ساعات بعد ذلك وإذا بإذاعة الاحتلال الصهيوني تذيع الخبر الصاعقة (( قتل المهندس يحيى عياش في انفجار هاتفه النقال )) الناس مذهولون لا يكادون يصدقون أن الشبح الذي أرعب دولة بكاملها قد أستشهد ..!! الشوارع خلت من المارة الأزقة والحواري خلت من الأطفال والصغار تجمع الكل حول أجهزة الراديو والتلفاز محاولين التقاط خبر يكذب ما بثته وسائل الإعلام ولكن لا فائدة .. انتظر الجميع بيان كتائب القسام لعله يكذب الخبر ، في المساء يعلن بيان كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح لحماس ما يلي : (( صباح هذا اليوم الجمعة ارتقت إلى السماء روح شهيد فلسطين البطل المهندس يحيى عبد اللطيف عياش وإذ نحتسب عند الله شهيد فلسطين ، لنحمل أجهزة العدو المسئولية ، ولينتظروا ردنا الصاعقة )) . غزة نامت حزينة ، طار أنينها وتجمعت آهات غيومها فهطلت دموع الحزن والجرح ، النجوم في السماء توهجت وتراقصت وكأنها تزف البطل . عرس الشهادة صباح اليوم التالي انطلقت مسيرات حاشدة في كافة مدن الوطن وتجمع في زفاف المهندس إلى جنات الخلد أكثر من نصف مليون إنسان في غزة وحدها ، وانطلقت المسيرات والمظاهرات الحاشدة في كل مدينة وقرية ومخيم ليشارك كل صغير وكبير في تشيع مهندس الشهادة (( يحيى عياش ))، في هذه الأثناء كانت غرفة عمليات كتائب عز الدين تجهز الرد القادم … الرد الزلزلة عمليات الرد على اغتيال المهندس القائد المجاهد محمد ضيف ، قائد كتائب القسام في قطاع غزة يعطي الإشارة للقائد حسن سلامة البدء بتنفيذ عمليات الثأر بعد خمسين يوماً من استشهاد المهندس * ففي نحو الساعة السادسة و 48 دقيقة صباح يوم الأحد 25/2/1996م ، انفجار عنيف يهز قلب القدس الغربية ،في حافلة ركاب عبرية تعمل على خط رقم 18 المؤدي لمقر القيادة العامة لكل من شرطة العدو وجهاز المخابرات الداخلي ((الشاباك )) ، الشهيد البطل إبراهيم السراحنة يؤدي بحياة 24 قتيلا يهوديا بينهم 13 جندي من كبار ضباط جهاز المخابرات وجهاز ((الشاباك)) إضافة إلى إصابة أكثر من خمسين بجروح وحروق مختلفة. *وبعد خمس وأربعين دقيقة من ملحمة البطل إبراهيم السراحنة وفيما كانت الساعة تشير إلى الساعة السابعة والنصف ، كان الشهيد مجدي أبو وردة على موعد مع الشهادة وفي طريقه للقاء أستاذه المهندس يحيى عياش في جنات الخلد ، إذ فجر المجاهد نفسه بين أربعين جندياً ومجندة في محطة كانوا يتواجدون فيها في عسقلان ليقتل على الفور 23 جندياً ومجندة ويصاب الآخرون بجروح بالغة . *وفي اليوم التالي المجاهد احمد حميده يقتحم عصر يوم الاثنين في التلة الفرنسية في الطريق الواصل بين رام الله والقدس موقفا لحافلات جنود العدو ليقتل 4 جنود ويجرح أكثر من عشرين آخرين. *ومرة أخرى يخترق القساميون الحافلة رقم ((18)) ، ففي صباح يوم الأحد الموافق 3/3/1996 تطايرت واجهات قرابة عشرين محلاً تجارياً وغطت أشلاء جثث متطايرة وبرك من الدماء حطام الزجاج وبقايا معدنية مفترق الطرق القريب من شارع يافا في القدس الغربية ، فقد فجّر المجاهد القسامي رائد عبد الكريم الشغنوبي عبوته الناسفة في داخل الحافلة التي تعمل على خط رقم ((18)) ليعترف العدو بمقتل 19 وجرح 10 آخرين … *وفي اليوم التالي 4/3/1996 في عملية مشتركة بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي ، المجاهد رامز عبيد يعلن شارع ديزنكوف في قلب تل أبيب ساحة حرب ، أدت إلى مقتل 20 وجرح 175 من أعداء الله فتبين فيما بعد أن المجموعات الفنية في كتائب القسام جناح حماس العسكري قامت بإعداد المتفجرات وبينما الأخ الاستشهادي ينتمي لحركة الجهاد الإسلامي . هكذا كان الرد … فإذا أستشهد عياش… فهنالك ألف عياش … بعض عمليات المهندس • عبقرية القائد "يحيى عياش" نقلت المعركة إلى قلب المناطق الآمنة التي يدّعي الإسرائيليون أن أجهزتهم الأمنية تسيطر فيها على الوضع تماماً؛ فبعد العمليات المتعددة التي نُفذت ضد مراكز الاحتلال والدوريات العسكرية نفذ مقاتلو حماس بتخطيط من قائدهم عياش عدداً من العمليات أهمها: • * 6 نيسان 1994: الشهيد "رائد زكارنة" يفجر سيارة مفخخة قرب حافلة صهيونية في مدينة العفولة؛ مما أدى إلى مقتل ثمانية صهاينة، وجرح ما لا يقل عن ثلاثين. وقالت حماس: إن الهجوم هو ردها الأول على مذبحة المصلين في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل. • * 13 نيسان 1994: مقاتل آخر من حركة "حماس" هو الشهيد عمار عمارنة يفجر شحنة ناسفة ثبتها على جسمه داخل حافلة صهيونية في مدينة الخضيرة داخل الخط الأخضر؛ مما أدى إلى مقتل 5 صهاينة وجرح العشرات. • 19 تشرين أول 1994: الشهيد صالح نزال -وهو مقاتل في كتائب الشهيد عز الدين القسام- يفجر نفسه داخل حافلة ركاب صهيونية في شارع "ديزنغوف" في مدينة تل أبيب؛ مما أدى إلى مقتل 22 صهيونياً وجرح ما لا يقل عن 40 آخرين. • 25 كانون أول 1994: الشهيد أسامة راضي -وهو شرطي فلسطيني وعضو سري في مجموعات القسام- يفجر نفسه قرب حافلة تقل جنوداً في سلاح الجو الصهيوني في القدس، ويجرح 13 جنداً. • 22 كانون ثان 1995: مقاتلان فلسطينيان يفجران نفسيهما في محطة للعسكريين الصهاينة في منطقة بيت ليد قرب نتانيا؛ مما أدى إلى مقتل 23 جندياً صهيونياً، وجرح أربعين آخرين في هجوم وُصف أنه الأقوى من نوعه، وقالت المصادر العسكرية الصهيونية: إن التحقيقات تشير إلى وجود بصمات المهندس في تركيب العبوات الناسفة. • * 9 نيسان 1995: حركتا حماس والجهاد الإسلامي تنفذان هجومين استشهاديين ضد مواطنين يهود في قطاع غزة؛ مما أدى إلى مقتل 7 مستوطنين رداً على جريمة الاستخبارات الصهيونية في تفجير منزل في حي الشيخ رضوان في غزة، أدى إلى استشهاد نحو خمسة فلسطينيين، وبينهم الشهيد "كمال كحيل" أحد قادة مجموعات القسام ومساعد له. • * 24 تموز 1995: مقاتل استشهادي من مجموعات تلاميذ المهندس "يحيى عياش" التابعة لكتائب الشهيد "عز الدين القسام" يفجر شحنة ناسفة ثبتها على جسمه داخل حافلة ركاب صهيونية في "رامات غان" بالقرب من تل أبيب؛ مما أدى إلى مصرع 6 صهاينة وجرح 33 آخرين. • * 21 آب 1995: هجوم استشهادي آخر استهدف حافلة صهيونية للركاب في حي رامات أشكول في مدينة القدس المحتلة؛ مما أسفر عن مقتل 5 صهاينة، وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، وقد أعلن تلاميذ المهندس يحيى عياش مسؤوليتهم عن الهجوم. شهادات الأعداء *(( إنه لمن دواعي أسفي أن أجد نفسي مضطراً للاعتراف بإعجابي وتقديري لهذا الرجل الذي يبرهن على قدرات وخبرات فائقة في تنفيذ المهام الموكلة إليه وعلى روح مبادرة عالية وقدرة على البقاء وتجديد النشاط دون انقطاع )) شمعون رومح أحد القادة السابقين لجهاز الشاباك *(( مثلما شكل "عماد عقل" رمزا للعمل العسكري في حركة حماس إبان الانتفاضة فإن يحيى عياش يمثل العمل العسكري الانتحاري في مرحلة ما بعد اتفاق أوسلو، فلكل مرحلة من مراحل النضال الفلسطيني رموزها )) إيهود ميعاري *(( المطلوب يحيى عياش شخصية وذهنية مبدعة )) د . إبراهام سبلع المحاضر في الجامعة العبرية *(( إن آلاف من عناصر قوات الأمن ومن ضمنهم أفراد المخابرات العامة الشاباك ووحدات استخبارات خاصة ووحدات مختارة من الجيش الإسرائيلي وقوات من حرس الحدود والشرطة الإسرائيلية تشرك في المطاردة الواسعة النطاق للمطارد رقم واحد ، ولا اذكر من سنوات طويلة جهداً مكثفاً ومركزاً تشارك فيه مثل هذا العدد الضخم من القوات من أجل ملاحقة شخص واحد كما هي في هذا الحالة )) مصدر أمني صهيوني لصحفية إيدعوت أحرنوت العبرية *(( إن يحيى عياش يبرهن على قدرة عالية جداً في البقاء ، وقد تبين أنه ذكي ومتملص بارع على ما يبدو ، فهو يحرص على استبدال مخبأه بوتيره عالية ، وهذا يجعل عملية العثور عليه بالغة الصعوبة )) من أقوال المهندس (( على الكريم أن يختار الميتة التي يجب أن يلقى الله بها فنهاية الإنسان لا بد أن تأتي ما دام قدر الله قد نفذ )) (( مستحيل أن أغادر فلسطين ، فقد نذرت نفسي لله ثم لهذا الدين إما نصر أو استشهاد ، إن الحرب ضد الكيان الصهيوني يجب أن يستمر إلى أن يخرج اليهود من كل أرض فلسطين )) (( بإمكان اليهود اقتلاع جسدي من فلسطين غير أني أريد أن أزرع في الشعب شيئاً لا يستطيعون اقتلاعه )) (( لا تنزعجوا فلست وحدي مهندس التفجيرات ، فهناك عدد كبير قد أصبح كذلك وسيقضون مضاجع اليهود وأعوانهم بإذن الله ) --------------------------------------------------------------------------------
المهندس الشهيد.......له تحية إجلال

i`h i, hglik]s hgaid]>>>>>>>gi lkh jpdm Y[ghg

من مواضيعي شارك ولو بكلمة شكر واحدة للقائمين على هذا المنتدى
هل ستعيش إلى الفجر
صورة نادرة جداً لن يستطيع أحد إلتقاطها مرة أخرى
هذا هو المهندس الشهيد.......له منا تحية إجلال
إن جفت دموعي .....سأبكيك دمي
الحجاب هل أصبح عند البعض عادة إجتماعية وليس فريضة دينية
حقاً كان سحر
رد مع اقتباس
قديم 23-10-2006, 09:57 AM   عمار كلاس غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [2]
عمار كلاس
عضو ذهبي
الصورة الرمزية عمار كلاس
 

عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute عمار كلاس has a reputation beyond repute
افتراضي

جزاك الله كل خير
أعدت ذكرى مجاهد لن ينسى في تاريخ الكفاح الفلسطيني وفي الكفاح العربي ضد العدو الغاشم
شكراً لك يا أخي الكريم


من مواضيعي شركة المستقبل
الغيرة
عذراً يا صديقي
كنوز يوم الجمعه
كعك الفراشات ..........
مناقب الصحابة.....علي بن أبي طالب ...
هديتي لكم........
    رد مع اقتباس
قديم 04-11-2006, 03:01 AM   تقي الدين غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [5]
تقي الدين
عضو سوبر
الصورة الرمزية تقي الدين
 


تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute تقي الدين has a reputation beyond repute
افتراضي

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }
بارك الله بكم و جزاكم عنا خير الجزاء


من مواضيعي بوحٌ و قلمٌ
خواطر قلم عتيق 2
خواطر قلم عتيق 1
الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر
شرح الأربعين حديثاً النووية ( الحديث الثامن )
عباد الرحمن - الصفة الثانية
بلال بن رباح الساخر من الأهوال
    رد مع اقتباس
قديم 04-11-2006, 11:16 PM   khaa غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [6]
khaa
عضو مشارك
 

khaa is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار كلاس مشاهدة المشاركة
جزاك الله كل خير
أعدت ذكرى مجاهد لن ينسى في تاريخ الكفاح الفلسطيني وفي الكفاح العربي ضد العدو الغاشم
شكراً لك يا أخي الكريم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bassamo125 مشاهدة المشاركة
بارك الله بك اخي الغالي

وشكراااا
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HEV14 مشاهدة المشاركة
مشكور أخ khaa وتحية لكل شهداء الامة العربية ـ،,//،
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القعقاع مشاهدة المشاركة
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }
بارك الله بكم و جزاكم عنا خير الجزاء
شكراً على مروركم أخواني الأعزاء
وأتمنى على الجميع في هذا المنتدى قراءة ما كتب عن المهندس
ولكم مني كامل الإحترام


من مواضيعي شارك ولو بكلمة شكر واحدة للقائمين على هذا المنتدى
هل ستعيش إلى الفجر
صورة نادرة جداً لن يستطيع أحد إلتقاطها مرة أخرى
هذا هو المهندس الشهيد.......له منا تحية إجلال
إما ترحيب قوي من الكل أو رح شيل العدة و إمشي
هذا هو المهندس الشهيد.......له منا تحية إجلال
هل ستعيش إلى الفجر
    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:36 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في المنتدى هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى ..... مزود الانترنت آيـة ../ 2011/