Untitled Document
منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة
Loading

العودة   منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة > المنتديات التعليمية > ركن اللغات المحكية > قسم اللغة العربية

قسم اللغة العربية قسم متخصص بمواضيع اللغة العربية

أخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-10-2011, 03:21 PM ||الخِل الوفي|| غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية ||الخِل الوفي||
||الخِل الوفي|| 
عضو شرف
 



.(23) ][دفاع عن الفصحــى .. ما ذلت لغة قومٍ إلا ذل...][

انشر الموضوع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اتمنى ان تكونوا في اتم صحة وعافيــــة واوقاتكم عامرة بذكر الله



][دفاع عن الفصحــى .. ما ذلت لغة قومٍ إلا ذل...][




الدعوة إلى العامية من أعظم معاول الهدم التي تتربص باللغة العربية. وقد نشأت هذه الدعوة منذ أكثر من قرن من الزمان، لكن تصدى لها أكابر العلماء والأدباء، فقبروها في مهدها، وجعلوا عامر ديارها يبابا، إلا قليلا مما لا تأثير له.
وازدادت هذه الدعوات إلى العامية ضعفا وركودا، حين انتشرت في الأمة بذور البعث الإسلامي، فانطلق الدعاة والعلماء منذ عقود يدعون إلى إنقاذ الفصحى في ضمن دعوتهم للإسلام، موقنين بأن العربية وعاء هذا الدين، وأن ضعفها في النفوس لن تكون نتيجته إلا انقطاعا عن الإسلام، وانحسارا لحسن التفقه في الدين.
واستمر الأمر على هذا النحو إلى أن ظهر في السنوات الأخيرة بعض الدعاة الذين اتخذوا من العامية لغتهم الأولى التي لا يبغون عنها في خطابهم بديلا. وانتشر هذا الفعل في دروس الوعظ بالمساجد والفضائيات، بل في خطب الجمعة وبعض دروس العلم.
وكنا نحسب الأمر ''تقليعة'' جديدة، لن تعتم أن تنزوي في جحرها الذي خرجت منه، حين تمر عليها حقبة من الزمان، وتستنفذ أسباب وجودها.
وكنا نظن أن هذا كله لا يعدو أن يكون خاصا بمن يسمونهم (الدعاة الجدد)، الذين اصطنعوا لأنفسهم أسلوبا جديدا في الدعوة الدينية، يتنازلون فيه عن بعض الأسس والثوابت، رغبة في كسب ود الناس، وتمام التقرب من أصناف غير المتدينين.
فقلنا – على شيء من المضض غير قليل -:
لا بأس!ولنكن (ماكيافلليين) قليلا، فنقبل هذه الوسائل المرذولة، طلبا للغايات النبيلة!
لكن الخرق اتسع على الراقع، وانتقل الداء من (الدعاة الجدد) إلى (الدعاة القدامى)، بل إلى العلماء المتمكنين، المتصدرين لإفادة الناس وتعليمهم.
وانتقلت عدوى العامية من مجالس الدعوة العامة، إلى مجالس العلم الخاصة.

فقلنا: ما بقي للسكوت مجال، فإن هذه اللغة التي شرفها الله عز وجل، فجعلها لغة كتابه العزيز، الذي لا يأتيه الباطل من بين يده ولا من خلفه، أحب إلينا من فلان وعلان، كائنا من كان.

فلنتخيل ماذا سيحدث لهذه الأمة المتشرذمة، إذا صار العلماء والدعاة من أهل المغرب وشنقيط والجزائر ونجد والعراق والشام واليمن والحجاز يلقون دروسهم، كل واحد بعاميته التي نشأ عليها في بلده. ما الذي سيبقى حينئذ من وحدة هذه الأمة؟
بل ماذا سيبقى من هذه اللغة، التي يتكالب عليها الهدامون من كل حدب وصوب، حتى إذا اطمأنت إلى من تحسبهم أصدقاءها وحماة بيضتها، إذا هم يقلبون لها ظهر المجن، ويطعنونها في ظهرها، طعنة نجلاء، لن تفيق منها إلا أن يتداركها الله برحمته.


وهل أُتي أهل البدعة قديما إلا من عُجمتهم (وقديما قال أبو عمرو لعمرو: مِن العجمة أتيت، في قصة مشهورة، تراجع في مظانها)، وهل العجمة إلا ما أنت فيه؟ أم تحسب العجمة في النسب لا في اللسان؟

وقد كان الطفل في مدارسنا العتيقة يعَلّم القرآن ثم العربية. بل قال بعض العلماء بتعليم العربية قبل القرآن، لأنها أساس فهمه.
وهؤلاء علماؤنا في تاريخ هذه الأمة العظيم، لا يتخصصون في الحديث أو التوحيد أو الفقه، إلا بعد أن يكونوا قد تعلموا علوم العربية، وأتقنوا منها ما لا بد من إتقانه.

أما الآن، فصرت لا تستنكر أن ترى عالما أو داعية، يشتغل بالحديث أو يتصدر للفتوى، وهو لا يستطيع أن يعرب جملة، ولا يعرف المقياس الصرفي لكلمة. وإذا قرأ في كتاب من كتب التراث، في التفسير أو شرح الحديث أو الفقه، وجاء ذكر دقيقة من دقائق العربية – وما أكثر ذلك في كتب التراث -، لوى وجهه، وانصرف عنها، كأن المخاطب بذلك غيره، وكأنها من ترف العلم، وفضلات المعارف.

فإلى أين نحن صائرون، أيها الغيورون على العلم والدين؟
ثم إن هذا الباب الذي فتح في ميدان الخطابة والتدريس، سيفتح عما قريب في ميدان الكتابة. وهذه بوادره قد ظهرت في كتابات بعض طلبة العلم في بعض المنتديات العلمية المتخصصة. ولو أنني كتبت هذا المقال بلهجتي العامية التي نشأت عليها،

فتخيل معي يا صاحبي ما سيؤول إليه أمرنا، إن لم نتدارك الأمر قريبا.
ونحن إذا استمررنا في هذه السبيل المظلمة، فسيأتي الزمان الذي يموت فيه الذوق العربي، وتستعجم التراكيب الفصيحة على الناس، ويفقد الطلبة – فضلا عمن دونهم – الملكة اللغوية، التي تربطهم بالقرآن والسنة، وتراث الأمة.
إني لأقرأ في بعض الأحيان قصة طريفة في بعض كتب الأدب القديم، فيشتد منها ضحكي. فأجرب أن أشارك فيها بعض إخواني، فإذا هو الوجوم والاستغراب، كأنني ألقيت عليهم مرثية أو خاطبتهم بموعظة!


ويحدث لي أن أقرأ أيضا تركيبا مزهرا للجاحظ، أو بيانا مشرقا للتوحيدي، أو لعبة لفظية راقية للقاضي الفاضل (هذا الذي هدمنا أدبه بدعوى الإفراط في الصنعة اللفظية، ثم لم نأت بما يعوضه. بل صرنا: لا لفظ ولا معنى!)، فأكاد أطير من مقعدي من شدة الطرب، وأبحث – قريبا مني - عمن يشاركني سعادتي، فألتاع من حر الغربة؛ مع أنني في عرف أهل العربية متطفل أعجمي، لكن كم من أعشى يكون غريبا في مملكة العميان!

إن الذوق العربي يندثر .. وإن الملكة اللغوية تنحسر .. وإن حمأة العامية تزحف .. فالحقوا هذه اللغة، بل الحقوا هذا الدين، فإنهما مرتبطان لا ينفكان، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.




الموضوع

منقول بتصرف من موقع أهل الحديث






قال الأديب الكبير
مصطفى صادق الرافعي: (( ما ذلت لغة شعب إلا ذل . ولا انحطت إلا كان أمره في ذهاب وإدبار )) .

وقال شيخ الإسلام
ابن تيمية في كتابه النفيس القيم الماتع "اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم" :
وأما اعتياد الخطاب بغير العربية التي هي شعار الإسلام ولغة القرآن حتى يصير ذلك عادة للمصر وأهله ولأهل الدار وللرجل مع صاحبه ولأهل السوق أو للأمراء أو لأهل الديوان أو لأهل الفقه فلا ريب أن هذا مكروه ؛ فإنه من التشبه بالأعاجم وهو مكروه .
ولهذا كان المسلمون المتقدمون لما سكنوا بلاداً جديدة عودوا أهل هذه البلاد العربية ، حتى غلبت على أهل هذه الأمصار مسلمهم وكافرهم ، والطريق الحسن اعتياد الخطاب بالعربية حتى يتلقنها الصغار في الدور والمكاتب ، فيظهر شعار الإسلام وأهله ، ويكون ذلك أسهل على أهل الإسلام في فقه معاني الكتاب والسنة وكلام السلف . بخلاف من اعتاد لغة ثم أراد أن ينتقل إلى أخرى فإنه يصعب عليه .
واعلم أن اعتياد اللغة يؤثر في العقل والخلق والدين تأثيرا قويًّا بَيِّنًا ، ويؤثر أيضًا في مشابهة صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقل والدين والخلق .
وأيضًا فإن نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرض واجب ؛ فإن فهم الكتاب والسنة فرض ، ولا يُفهم إلا بفهم اللغة العربية ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .
ثم منها ما هو واجب على الأعيان ومنها ما هو واجب على الكفاية .
وقد كتب عمر إلى أبي موسى الأشعري (رضي الله عنهما) : أما بعد : فتفقهوا في السنة ، وتفقهوا في العربية ، وأعربوا القرآن ؛ فإنه عربي.
وقال عمر رضي الله عنه : تعلموا العربية ؛ فإنها من دينكم ، وتعلموا الفرائض ؛ فإنها من دينكم .


وقال
حافظ إبراهيم على لسان اللغة العربية:

رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي
وناديت قومي فاحتسبت حياتي
رموني بعقم في الشباب وليتني
عقمت فلم أجزع لقول عداتي
ولدت فلما لم أجد لعرائسي
رجالاً وأكفاءً وأدت بناتي
وسعت كتاب الله لفظًا وغاية
وما ضقت عن آيٍ به وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة
وتنسيق أسماءٍ لمخترعات
أنا البحر في أحشائه الدر كامن
فهل سألوا الغواص عن صدفاتي
فيا ويحكم أبلى وتبلى محاسني
ومنكم، وإن عز الدواء، أساتي
أيطربكم من جانب الغرب ناعب
ينادي بوأدي في ربيع حياتي؟!
أرى كل يوم في الجرائد مزلقًا
من القبر يدنيني بغير أناة!!
وأسمع للكتاب في مصر ضجةً
فأعلم أن الصائحين نعاتي!!
أيهجرني قومي عفا الله عنهم
إلى لغة لم تتصل برواة؟!
سرت لوثة الإفرنج فيها كما سرى
لُعَابُ الأفاعي في مسيل فرات
فجاءت كثوبٍ ضم سبعين رقعة
مُشَكَّلَةَ الألوان مختلفات
إلى معشر الكتاب والجمع حافل
بسطت رجائي بعد بسط شَكَاتِي
فإما حياة تبعث الميت في البلى
وتُبْنِتُ في تلك الرموس رفاتي
وإما ممات لا قيامة بعده
ممات لعمري لم يُقَسْ بممات


DF]thu uk hgtwpJJn >> lh `gj gym r,lS Ygh `g>>>DF

من مواضيعي الحرف الذي لم يعترف به أحد
][§¤°~^™ كلــــمة وجمعهــــآ ™^~°¤§][
][دفاع عن الفصحــى .. ما ذلت لغة قومٍ إلا ذل...][
mig جديد وشغال لعيونكم ....
فــدعـا رَبــه أنــــي مــغـلـوب فانــتـصـر
الحرف الذي لم يعترف به أحد
YouTubeDownloaderSetup272
التوقيع:
إذا أردت أن تؤثر في كلامك أو شِعرك , فاحترق به أنت قبل ! وتأثر به وذقهُ وتفاعل معه , وسوف ترى أنك تؤثر في الناس

بسم الله الرحمن الرحيم

{فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج }

صدق الله العظيم
رد مع اقتباس
قديم 20-10-2011, 03:35 PM   زهراء الشام غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [2]
زهراء الشام
عضو شرف
الصورة الرمزية زهراء الشام
 


زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute زهراء الشام has a reputation beyond repute
افتراضي

شكرا جزيلا لك الخل الوفي
للشرح الكافي والوافي
تقبل مروري


من مواضيعي اجمل المفروشات
اخر صيحات الديكور لعام 2012
شد اسفل الجسم
سندويشه الجبنه الزرقاء
نصائح واكتشافات طبيه 3
طبق السمك المشوي على الطريقه التركيه
انجلينا جولي تظهر بصوره تكلفتها 10مليون دولار
التوقيع:
عندما يكون الوجع سورياً فلتصمت أوجاع العالم بأسره .

حينما يتعلق الامر "بالوطن"

لا فرق بين " الخطأ" وبين " الخيانه "

لان النتيجه هي "ذاتها"

    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دفاع وزير الداخلية الايطالي عن الحجاب فتاة عربية المنوعات 4 24-05-2010 11:08 AM
برشلونة يزور أتلتيكو دون دفاع وريال مدريد في نزهة بملعب خيريز THEGHOST الرياضة العالمية 1 14-02-2010 12:15 PM


الساعة الآن 11:18 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في المنتدى هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى ..... مزود الانترنت آيـة ../ 2011/