Untitled Document
منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة
Loading

العودة   منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة > المنتديات الإسلامية > منتدى الحديث الشريف و السيرة النبوية > قسم السيرة النبوية الشريفة

أخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-04-2010, 11:08 PM أبوسعيد غير متواجد حالياً
 
أبوسعيد 
عضو مبتدئ
 



افتراضي ما هو حكم الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف؟!.

انشر الموضوع



في شهر ربيع الأنوار مرت بنا ذكرى عظيمة، وأيّ ذكرى، يا طيب مبتدأ بها ومختتم، إنها ذكرى مولد الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم. والكثير يتساءل حول حكم الاحتفال بهذه الذكرى، وإقامة حفلات أناشيد المديح والثناء على هذا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بهذه المناسبة العظيمة...


فما هو حكم الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف؟!. بمعنى آخر هل هو بدعة أم ليس بدعة؟
مع أنّ الصحابة الكرام رضوان الله عليهم لم يقوموا بهذا الأمر!... وهم أحقّ منا بذلك وهم أشد حباً للرسول منا.


فهل يجوز لنا أن نعمل شيئاً لم يعمله سادتنا وموالينا الصحابة الكرام رضوان الله عليهم؟!.
هل يجوز أن نحتفل بهذه الذكرى بأناشيد المديح والثناء عليه "صلى الله عليه وسلم"؟!...


الجواب:


منقذ العالمين والرحمة الكبرى للبشر كيف لا نمدحه بمولده!. أي: ظهوره لهذا العالم.


نبدأ بفضله علينا:


ـ كنا أذلاء مستعمرين للفرس والروم فأنقذنا.

ـ كنا جهلة في سفاح الجاهلية كالبهائم الرتَّع فدلّنا على الله وغدونا خير أمة أخرجت للناس نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ونؤمن بالله. نقلنا من صنف الحيوان إلى مراتب الإنسان.
ـ كنا بأعمالنا إلى النيران سائرين فنقلنا إلى جنان الخلد آمنين.
- جاءنا بكلام الله العظيم الذي تعجز الخلائق عن مثله، وفهّمنا إياه فغدونا به حكماء علماء نشبه الأنبياء، كل هذه الفضائل والأعمال التي قدمها لنا، ألا يجدر بنا أن نمدحه بمولده ونُجلّه، ونؤمن بالله حقاً حتى نعرفه ونقدره بمولده ونسمع مديحه فنهيم هياماً ضمن هذا الاحتفال، إذ جعل حضارتنا الإسلامية هي الحضارة العالمية الوحيدة فانهارت حضارات الظلم والتعدي والاستعمار وهجرها الناس.
ـ أخرجنا من الظلمات إلى النور وأنار قلوبنا بنور الله العظيم فشاهدنا ما أعدّ الله لنا بعد الموت فغدا الموت شهوتنا.
ـ هو حبيب الله ففي ذكرى مولده "والمعنى بمولده أي: بيان ظهوره لهذا العالم الذي دسر الظلم والبغي والجور والآلام ودلَّ الأفكار والقلوب على خالقهم وخالق الجمال والكمال والفضيلة والمحبة السامية والهناء ولا يحب الكاملين إلا طالبوا الكمال والخير ومن أحبهم ذكرهم وأجلّهم ومدحهم مديح الهيام".
فهو صلى الله عليه وسلم إنسانٌ إنساني، يبغي لنفسه ولغيره ذروة الخير والكمال ومن جادل في مولد الحبيب فهو للشيطان خليلاً بل هو شيطان من الناس ولأهل الشر والبغي والفسق ولياً.
ـ وأنى للمجادلين ضد مديح الحبيب أن يعلموا حبَّ الصحابة لرسول الله العظيم الذي كان أحبَّ إليهم من الأهل والمال والولد، فدوه بأموالهم وأرواحهم وذكره ملأ قلوبهم قبل أفواههم.
ومن يجادل في ذكرى الحبيب المصطفى والذي هو مضمون مولده فقد هوى، فالمرء يفيض بذكر من يحبّ، ولو كان لدى الصحابة الكرام أي وقت غير الجهاد لإعلاء اسم القدوة المصطفى صلى الله عليه وسلم ودينه القويم لما تحولوا عن ذكره مع أنه بقلوبهم.
مولده الشريف: أي ظهوره صلى الله عليه وسلم لإنقاذ بني البشر.
فمولده صلى الله عليه وسلم في قلوبهم لا يزول وفي أفواههم هو حديثهم المحبوب:
احفظ لسانك إن ذكرت محمداً فبنوره بعد الممـات تعيـش


فكل نبي ورسول -لا الصحابة الكرام رضوان الله عليهم فقط- يدعم ويؤازر ويعاضد ويحب ويهوى سماع مولد نور العالم صلى الله عليه وسلم ليزداد بذكره حباً بالله وشوقاً للحبيب وحبّه تعالى وهذا يولّد في النفوس حب الفضيلة والشهامة والسمو والطهارة القلبية، وينأى عن سماع المهلكات، فمن يجادل في ذكره صلى الله عليه وسلم بمولده سينصرف إلى الخلاعة والسفالة والمجون بل هو عدو للإنسانية من الضالين المضلين.
بذكر محمد "بالمولد"تشفى القلوب وتغتفــــر الخطايـا والذنـوب


فأكبر وأعظم بمولد نبي الهدى صلى الله عليه وسلم.


أما عن أن الصحابة الكرام رضوان الله عليهم لم يقوموا باحتفالات بالمولد النبوي.


نقول: كان حبّ المصطفى قد تغلغل إلى ثنايا عظامهم وملأ قلوبهم ودماءهم وفاضت به جوانحهم حتى كان كلٌّ منهم في مولد حقيقي دائمي منذ أن تعلّق بالحبيب وكانت حقيقة رسول الله العظمى لا تغادر قلوبهم، لأن "المولد" لا يعني لحظة الولادة إنما يعني الظهور مدى الحياة.
أما نحن فنستفيد من ذكراه وما أجمله وأبهاه، حينما نجلس في ذكرى مولده الشريف. فعطاؤنا بالنسبة للصحب الكرام رضوان الله عليهم قليل، ونحن بحاجة لتذكير وإلى أناشيد المولد، وبذلك ننعم بالفضيلة بدل أن ننعم بالأغاني الشيطانية المهلكة المدمرة لقلوبنا دنيا وآخرة.


بمولد الهادي قد ضاءت الأكوان وماذا دون الضياء إلا الظلام؟.

فإذا رفض الناس المولد الذي به الضياء فما بقي أمامهم إلا الظلام وما فيه من سفالة ورذيلة وانحطاط وقانا الله وإياكم منها.


ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من سنَّ سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة»
وهل هناك أجمل وأبدع وأحسن من أن تتوجه النفوس والقلوب نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن توجهت له توجهت لربه لأنه رسولُ الله ولأنه دائماً مع الله، وإن تركت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأين تتولى؟.
وإذا كان النصارى يحتفلون بعيد ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام فلم لا نحتفل نحن بعيد مولد نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم ونمتدحه بقصائد وأناشيد تهز القلوب حنيناً وشوقاً وحباً للرسول صلى الله عليه وسلم وإذا كان الله تعالى يمدحه بالقرآن العظيم مدحاً كبيراً، ولم يرد بالقرآن قسمٌ إلا بعمره صلى الله عليه وسلم بكلمة {لعمرك} أفلا يجدر بنا نحن أن نمدحه ونجلّه ونعظمه بل وهذا أمر الله لنا بقوله تعالى: {..فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} سورة الأعراف (157).
إذن، إذا لم نعزّره ونتّبعه ونعظمه فنحن من الخاسرين وفي الظلام سادرين.


فأين الخطل والخطأ إن مدحنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في احتفالنا له بقصائد تعبر عن حبنا له وتعظيمنا وتقديرنا السامي أخلاقه وعالي شمائله!.


وليس هناك بالاحتفال أي مظهر من مظاهر الفساد والمحرمات والخلاعة والمجون كما يقوم الناس البعيدون عن حبّ الله وحبّ رسوله بإحتفالاتهم بأعيادهم من غناء ماجن ورقص وخلاعة، بل على العكس مدح النبي والترنم بقصائده يوجه النفوس ويحببها بالرسول ومن أحبّ الرسول صلى الله عليه وسلم فقد أحب الله، والله تعالى يقول: {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ..} سورة التوبة (24).


لماذا نحبه صلى الله عليه وسلم؟.


لأنه رسول الله والله يحبه، وحبّه يوصلنا لحبّ الله فإذا كان الله يحبه فلِمَ لا نحبّه نحن، ودليل حبّنا له ثنائنا ومدحنا له.


وفي الحديث الشريف: «أحبوا الله لما يغزوكم به من نعمة وأحبوني لحبّ الله إياي} و{من لم يشكر الناس لم يشكر الله».
ومن أحق بالشكر بين الناس كلهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم.


وهو الذي حرّرنا أولاً من عبودية أنفسنا وشهواتنا بأنّ عرّفنا على خالقنا عرفنا بجناته وحرّرنا ثانيةً من الفرس والروم، إذ كنا عبيداً مستعمرين تحت نير الفرس وحكم الروم وظلمهم، فجاء رسول الله وجعل منا السادة والساسة المفكرين العظماء كما قدمنا.
فإن فضل رسول الله ليس له حدٌ فيعـرب عنــه ناطـق بفـم


قال تعالى: {قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ.} سورة يونس (58) وأعظم فضلٍ ومنة من الله لعباده هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.


ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو إمامنا وحبيبنا وبابنا إلى الله. ولذلك أمرنا الله بالصلاة عليه.

قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} سورة الأحزاب (56).
والصلاة على النبي هي صلة نفوسنا بتلك النفس الزكية الظاهرة، عندما نمدحه ونذكره صلى الله عليه وسلم بصفاته العلية تتجه النفوس نحوه بالتعظيم والتقدير والإجلال، وبهذا التقدير لرسول الله صلى الله عليه وسلم وحبّه وتعظيمه ورسول الله صلى الله عليه وسلم دوماً في حضرة الله مستغرق في شهود فضل الله وسابح في بحور أسمائه الحسنى وراسخ في محبة الله، لذا نكون نحن بالتبعية مع الله، كلٌ على مقدار حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فكلما كان الحب أقوى كان الإيمان بالله أرسخ وأثبت، ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم «لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين637644;».
إذن، حبّ رسول الله يجرنا إلى حبّ الله ويقربنا إلى الله زلفى، قال تعالى: {وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَاتٍ عِندَ اللّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَّهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} سورة التوبة (99).
فما صلة نفوسنا بنفسه صلى الله عليه وسلم الطاهرة الشريفة إلا قربة عند الله وهذا هو مراد الله من خلقه.
خلقنا لنتقرب إليه ونقبل عليه وذلك بمعية السابق الأسبق صلى الله عليه وسلم.

كن مع القريب من الله تكن قريباً منه تعالى. والله دائماً في الآيات يقرن حبّ الله بحب رسوله وطاعة الله بطاعة رسوله.

جاء في الآية الكريمة {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ..} سورة آل عمران (31).

{مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ.} سورة النساء (80).
ومعنى هذا أننا بحبنا لرسول الله نحب الله ونطيعه ونمشي على هديه وبكلامه فأين الخطأ إذا مدحنا رسول الله بمولده الذي مضمونه وخلاصته حبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.


فالاحتفال بالمولد النبوي الشريف والذي هو تعبير عن حبِّ المسلمين لرسولهم وظهوره صلى الله عليه وسلم للعالم مدى الحياة وليس لحظة الولادة فقط، ليس هناك أبهج ولا أبدع ولا أروع من ذلك.


وثق تماماً أن أيّاً من الصحب الكرام رضوان الله عليهم لو كان في زماننا لاحتفل بعيد المولد النبوي وآزر الاحتفال وناصره واستمع لمدح الحبيب بترنم وشوق وحنين، فهذه سنة حسنة وما أبدعها من سنة وما أجمل أن نحتفل بأشرف الناس وأطهر الناس والذي مدحه عزّ وجل بقوله {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} سورة القلم (4).

هذا البحث من ثنايا علوم فضيلة العلامة الكبير محمد أمين شيخو




lh i, p;l hghpjthg fud] hgl,g] hgkf,d hgavdt?!>

من مواضيعي كيف نعشق عالي الشمائل محمد صلى الله عليه وسلم
الحكمة من زواجه صلى الله عليه وسلم أكثر من زوجة
لماذا خلقت فينا الشهوات؟ وهل إذا فعلناها نأثم؟
قرب عودة السيد المسيح
ما هي أكثر فتنة لسيدنا محمد صلى ألله عليه وسلم؟
كيف يزيد الله الذين في قلوبهم مرض مرضاً ؟...
هل قتل موسى عليه السلام أحد جنود فرعون بإيحاء من الشيطان
رد مع اقتباس
قديم 09-04-2010, 03:38 AM   شمس الشتاء غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [4]
شمس الشتاء
عضو شرف
الصورة الرمزية شمس الشتاء
 


شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute شمس الشتاء has a reputation beyond repute
افتراضي

الدنيا كلها خلقك من اجله

فداك ابي وامي يارسول الله


من مواضيعي حواء خانت !!!!!
الى متى...؟
الى اللقاء ....
هل مات عمر بن الخطاب
لا تصرخي...
الحياة مبارة كرة قدم
هل مات عمر بن الخطاب
    رد مع اقتباس
قديم 09-04-2010, 10:28 AM   سموءل الميادين غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [5]
سموءل الميادين
عضو سوبر
الصورة الرمزية سموءل الميادين
 


سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute سموءل الميادين has a reputation beyond repute
افتراضي

اللهم صل وسلم وزد وبارك وأنعم على سيدنا محمد وعلى

اله وصحبه وسلم تسليما

كثيرا بقدر عظمة ذاتك في كل وقت وحين


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


من مواضيعي وقل رب زدني علما ( تصميم)
سؤال وجواب في أحكام التجويد
عدت اليكم من جديد ( أحبتي )
يارب ....( تصميمي الجديد )
أريد برامج بصيغة jar
بدي ثيمات متحركة n73
أكبر تمساح في العالم
    رد مع اقتباس
قديم 09-04-2010, 04:22 PM   mab aya غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [7]
mab aya
عضو متألق
الصورة الرمزية mab aya
 


mab aya is infamous around these parts mab aya is infamous around these parts mab aya is infamous around these parts mab aya is infamous around these parts mab aya is infamous around these parts mab aya is infamous around these parts mab aya is infamous around these parts
افتراضي

أخي الكريم أنا متّفق معك في كل ما قلته عن الرسول صلى الله عليه وسلم , ولكني أختلف معك بشأن الإحتفال بعيد المولد فأقول لك
هو بدعة وتعريف البدعة ببساطة هي أمر محدث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ))رواه مسلم... ويقول سيدنا محمّد صلّى الله عليه وسلم ( إنه من يعش منكم بعدي سيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي ، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإنّ كل محدثةٍ بدعة وكل بدعة ضلالة ) رواه أحمد وأبوداود بسند صحيح .... وكما هو معلوم أن الإحتفال بعيد المولد بدأ بعد عام 500 هـ فهو أمر مُحدث لا ريب .. ستقول لي بدعة حسنة ومن سن سنة حسنة ... أقول لك ببساطة أن البدعة هي الأمر الذي النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعله ولم يفعلها الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله عليهم أجمعين .. ستقول لي النبي احتفل ؟! أقول لك نعم النبي احتفل فقد احتفل بالصيام .. فقد سُئل النبي عن صوم يوم الاثنين (فقال ذلك يوم ولِدت فيه،وبُعثت فيه أو أُنزل عليّ فيه) رواه مسلم... ولكن النبي لم يتحرّى يوم 12 ربيع بالصيام .... أنا لا أقول أنه في يوم 12 ربيع الأول ممنوع الفرح وأكل الحلويات والاستماع إلى الأناشيد ... كل هذا مسموح ولكن ليس باسم الدين ليس على أنه نسك يُتَعبّد به ... وأن تقول ليبأن النبي لم يحتفل لأنه كان متواضعاً ولم يرضى أن يحتفل بمولده فلنحتفل نحن بمولده , فأقول لك أنت وأنا والكل يعلم أن خير الهدي هدي محمد فأنت بذلك القول تتهم بأن هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن خير الهدي أو كان ناقصاً...
البدع يا أخي لها مخاطر عظيمة وكبيرة حاضرة ومستقبلية :
* قال صلى الله عليه وسلم (إن الله حجب التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته ) حديث صحيح أخرجه الطبراني
* وقال صلى الله عليه وسلم (من أحدث فيها أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين)أخرجه البخاري ومسلم
* إحباط العمل : قال صلّى الله عليه وسلم "من أحدَث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" ]متفق عليه[. وفي رواية لمسلم (من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد )
* الحرمان من الشرب من حوض النبي قال صلّى الله عليه وسلم (وليذادن بأناس من دوني , فأقول : أمتي ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، فأقول : سحقاً سحقاً لمن غيّر بعدي ) . ليذادن : ليطردن
* الخطر في الفتنة قال تعالى (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }النور63)

نقطة هامة أيضاً أخي في الله قد تقول لي أما نقوم باحتفالات وطنية واحتفالات للألعاب واحتفالات للأولاد أليس الأولى أن نقوم باحتفال لمولد النبي صلى الله عليه وسلم ... أخي الكريم تأكد أن هذه الإستفهامات شيطانية ليدفعك إلى إيجاد البدع وعمل البدع
أخي الكريم انظر ماذا يحدث في الموالد التي تقام تبدأ أولها بالصلاة على رسول الله والمواعظ والدروس وخطب والقصائد مدحاً للرسول ولكن كيف تنتهي ألا ينتهي معظمها بحلقات الرقص والطرب على أنغام المنشدين , وإلا ينتهي أيضا في أحيان أخرى بأعمال شركية كالإستغائة برسول الله كقول مدد مدد ... والإستعانة بالرسول والعياذ بالله ... لا أنت ولا أنا نرضى بهذا الشئ ..
هذا من جهة ومن جهة أخرى تعال أخي لننظر إلى الأمر ليس الآن في وقتنا الحاضر ففي وقتنا الحاضر مازالت الأمور ضمن حدود المعقول لننظر إلى الأمر بعد عدة سنين بعد عشرات السنين بالنسبة للأجيال القادمة أنظر إلى الأمر وقد تطوّر وأصبح عيداً رسميا له مناسك معينة وطقوس معينة وترى الخيام في الشوارع وحلقات الدبكة والاختلاط بين النساء والرجال احتفالا بمولد الرسول !! ما رأيك بهذا المنظر ؟؟ أهذا المنظر سيسعد الرسول لو كان بيننا , أم أنه سيُغضبه وبالتالي سيغضب الله سبحانه وتعالى وبالتالي سنبوء بغضب من الله
وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديثُ أَبِي هُرَيْرَةَ : ((مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا))
وسيصبح لدينا عيد ثالث ومعلومكم أننا كمسلمين ليس لنا سوى عيدين الفطر والأضحى .. أما بالنسبة لموضوع حديث السنة الحسنة فالموضوع مغلوط عند كثير من الناس فمعنى الحديث أن يأتي أحد الناس بأمر قد فعله النبي صلى الله عليه وسلم وينفذه ثم تأسّى به الناس فكان بذلك له أجرهم فهذا الشخص إذاً لم يأتي بشئ جديد فالحديث كما رواه مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "من سنّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها, وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها، ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء" . فمن يقول لي من استن سنة حسنة أقول له إذاً لماذا لا نضيف على صلاة سنة الفجر ركعتان ونجعلها أربع ركع مثلاً أليست الصلاة سنّة حسنة ؟! الجواب منك ومني أننا نتبع الدين الذي أنزله الله على سيدنا محمد كما هو دون تحريف أبدا لأنه هذا هو دين الإسلام وما عدا ذلك فهو دين شبيه بالإسلام ..
أخيرا أقول كلنا نحب النبي صلى الله عليه وسلم ولكن نحبه في تصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر
نحن نحتفل بالصيام والذكر والإكثار من الذكر والإكثار من الصلاة على النبي
والله تعالى أعلى وأعلم
وصلّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم
سامحني أخي على الإطالة
والسلام ختام


من مواضيعي كفاكم محاربة للقذافي ..
مبروك فوز الكرامة ...
حدد إلى أين تريد الوصول في حياتك ,, فلعلك هناك بالفعل
رمضان من أهل البيت ونحن الضيوف
حصري نغمات للمنشد محمد العزاوي
القصة الحاصلة على جائزة الإبداع لعام 2008
حدد إلى أين تريد الوصول في حياتك ,, فلعلك هناك بالفعل
    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هنا اكتب التهنئة بعيد المولد النبوي الشريف اللورد السوري قسم السيرة النبوية الشريفة 11 26-02-2010 11:16 AM
رئاسة مجلس الوزراء تحدد عطلة عيد المولد النبوي الشريف يوم الخميس التايغر الأخبار المحلية 4 22-02-2010 07:59 PM
حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية مـحـمــ د منتدى الفقه الإسلامي 16 05-01-2010 11:28 PM
خواطر في ذكرى المولد النبوي *عيون الليل* قسم السيرة النبوية الشريفة 4 10-04-2007 01:57 AM
المسجد النبوي الشريف سفير الثقافة الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة 6 03-03-2007 09:52 AM


الساعة الآن 06:40 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في المنتدى هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى ..... مزود الانترنت آيـة ../ 2011/