Untitled Document
منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة
Loading

العودة   منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة > المنتديات الإسلامية > الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة

الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة دروس و محاضرات في الدعوة لله تعالى

أخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-01-2017, 04:12 PM فجر الاعلون غير متواجد حالياً
 
فجر الاعلون 
عضو مبتدئ
 



افتراضي الخلق والتصوير من ادم عليه السلام ثم البشرية لحين الاخرة

انشر الموضوع
الخلق والتصوير من ادم عليه السلام ثم البشرية لحين الاخرة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله نحمده، ونستعين به، ونسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته، وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله، وسيد الخلق والبشر اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.
اخوتي الافاضل يقول الله سبحان في محكم كتابه
{ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ
لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ }

(سورة الأَعراف 11)
من هذه الاية سوف نشرح (الخلق )(والتصوير ) كحال فيه
(الجسد ياخذ صورة النفس)
ففي الخلق اول مره لادم عليه السلام
خلق الجسد من الطين والجسد ياخذ الصورة التي خلق الله بها
النفس (الصورة الطيفيه للانسان )
اي ملامح الوجه وباقي اعضاء الجسم وبابعاده واشكاله ثم تسوى النفس بالجسد مثلما يتساوى الظل مع الجسد
لتكون فيها الصورة النهائية لشكل الانسان
{ اللهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }
(سورة غافر 64)
و انبأ ادم عليه السلام الملائكة في عرض اسماء اولو العزم ( نوح ابراهيم موسى عيسى محمد)
بصورهم الطيفية كانفس
بقوله تعالى
{ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ }
(سورة البقرة 31 - 33)

ورب قائل منكم له رأي عكس ذلك بان الامر على العكس هوان
(النفس تاخذ صورة الجسد)
فيتم الشكل النهائي لصورة الانسان
ولتلافي تلك الاشكاليه نرجع الى كتاب الله سبحانه حيث قال تعالى
{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }
(سورة الأَعراف 172)

انظروا الى الحقيقة التي عليها البشر في تلك اللحظة بقوله (وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ)
اذن النفس هي التي تحدث بها الله سبحانه
للبشرية جمعاء (صور طيفيه لكل واحد منا ) وهي قبل خلق اجسادنا وهذا يقودنا الى ان ادم جسده اي
( من كل شىء خلقنا زوجين ) ذكر وانثى متمثل( بادم وحواء ) اخذ الشكل الطيفي للنفس المخلوقه
بقوله ( وخلقناكم من نفس واحده) وصوره باحسن تقويم وتسويتها كنفس وجسد ونفخ فيهما الروح فصار
(الخلق اول مره)
{ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ } (سورة الحجر 29)
{ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ } (سورة التغابن 3)
{ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ } (سورة الِانْفطار 7 - 8)

هذا عن ادم وحواء عليهما السلام اما عن الكيفية التي صار ت عليها البشريه كخلق وصور ففي قوله تعالى
{ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (سورة آل عمران 6)
{ أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ }
(سورة المرسلات 20 - 21)
خلقنا من ماء مهين في الرحم
ويمر الجنين في رحم المرأة باطوار في تكوين الروح والنفس والجسد وياخذ الجسد شكل النفس الطيفي ايضا
والتي تحدثت فيها البشرية مع الله بقولنا له في حينها ( بلى )
في الاية المذكورة اعلاه ويكون التصوير في الارحام على هذه الشاكله للبشريه جمعاء
(جسد ياخذ صورة النفس )
وكذلك في الاخرة حين خلق الجسد الجديد سوف يتشكل على صورة و شاكلة النفس (بحالتها الطيفيه ) ولكن بفرق ان الجسد يكون في احسن تقويم وليست النشاة الاولى (ولقد علمتم النشاة الاولى )
فيعطي انعكاس رائع وشكل جميل ليعكس صورة النفس المؤمنه باجمل صورة للجسد في الاخرة
وكما في قوله تعالى
{ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ
تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

(سورة الحديد 12)
اللهم ان اصبت فمن فضلك وعلمك وان اخطئت فمن نفسي واصلي
واسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين
خاتم النبيين والمرسلين محمد رسول الله

والحمد لله رب العالمين
المصدر : بقلمي

hgogr ,hgjw,dv lk h]l ugdi hgsghl el hgfavdm gpdk hghovm

من مواضيعي لماذاسأل الله سبحانه موسى وابراهيم وعيسى عليهم السلام في امور هو يعلم حقيقتها
من روائع د/ فاضل السامرائي - الفرق بين التمام والكمال والصحة العافية
حقيقة الكلمات في قوله تعالى وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمّ
هل عورتنا مخفية ام ظاهرة يوم البعث والحشر بقوله تعالى لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَق
في الاية ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم ما وجه الاختلاف بينهما عليهما السلام
حقيقة حوار رسولنا الكريم مع موسى عليه السلام في الاسراء والعروج
من الاعجاز القراني في كلمة (بلى ) كواقع غيبي لم ندرك معناه الى وقتنا هذا
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الأسئلة الدينية / 500 سؤال / لورد لورد الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة 12 03-10-2010 01:01 PM
معجزات رسول الله محمد صلى الله علية وسلم مودي الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة 0 20-01-2009 12:54 PM
اشراط الساعة - الطارق , الكوكب المذنب ورفيقه النجم الثاقب والتغيير القادم الجزء(17) عيون الحب منتدى القرآن الكريم 0 18-10-2007 05:23 PM
صفات الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم !! apoastef قسم السيرة النبوية الشريفة 4 26-02-2007 03:26 AM
الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم neio قسم السيرة النبوية الشريفة 1 20-05-2006 03:12 AM


الساعة الآن 06:53 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في المنتدى هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى ..... مزود الانترنت آيـة ../ 2011/