Untitled Document
منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة
Loading

العودة   منتديات آيـــــــــــــــــــــــــــة > المنتديات الإسلامية > كنوز رمضانيــة

أخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-06-2016, 06:45 PM ابراهيم عثمان غير متواجد حالياً
 
ابراهيم عثمان 
عضو مبتدئ
 



افتراضي من حكم الصيام

انشر الموضوع
فرض الله علينا الصيام ليدربنا على أهم أساس فيه لله، وهو مراقبة الله في السر والعلانية، في الظاهر وفي الباطن، فإن المؤمن يصوم عن الطعام والشراب ولا يراه ولا يطلع عليه إلا رب الأرباب عزَّ وجلَّ،
يستطيع أن يفطر بينه وبين نفسه، ولكنه في هذا الوقت وإن كان لا يراه أحد من الخلق فإنه يكون غاش لنفسه عند الخالق عزَّ وجلَّ. فإذا تدرب المؤمن طوال شهر كامل على مراقبة الله في كل حركاته وفي كل سكناته وفي كل أعماله يصبح بعد هذا الشهر وقد رقى إلى مقام:
(إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ) (128النحل).
وهذه هي علامة قبول الصيام، فالعلامة التي يعرف بها المرء أن الله قد تقبل صيامه أن يخرج من هذا الشهر وقد وجد في داخل قلبه مؤذناً أو منبهاً ينبهه عند الوقوع في أي ذنب، فعندما تريد يده أن تمتد إلى حرام، أو تريد عينه أن تنظر على آثام، يجد في قلبه منبهاً من قبل الملك العلام ينبهه إلى هذا الأمر
: (إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ) (201الأعراف).
إن التاجر الذي تقبل الله صيامه إذا أراد أن يغش في البيع، أو يغش في الميزان، أو يغش في الثمن، يجد منادي من الله في قلبه، ويجد منبه الله في ضميره يجذبه من هذا الأمر، وينهاه عن هذا الفعل، لأنه تفضل عليه الله فتقبل صيامه، وعلامة القبول أن الله رزقه نفساً لوامة أقسم بها الله عزَّ وجلَّ في قرآنه فقال:
(وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ) (2القيامة)
والمعنى هنا: يقسم بالتأكيد بالنفس اللوامة التي تلوم صاحبها عند الشر، وتزجره عند المعصية، وتنهاه عند الاقتراب من الخطيئة، لأن هذا علامة حفظ الله عزَّ وجلَّ لهذا العبد. أما العبد الذي غضب عليه مولاه، وجعل - والعياذ بالله - جهنم مثواه، فهو الذي طبع الله على قلبه، وأخمد الله نور نفسه، فجعله لا يتحرك عند المعصية متألماً، بل جعله يسر عند المعصية ويعتقد أنه فعل شيئاً عظيماً، فعندما يغش مسلماً لينال من وراءِه بضع جنيهات، يفرح ويباهي بذلك وكأنه عمل عملاً عظيماً لم يفعله سواه، يتباهى بذكاءه ويتباهى بذنبه ويتباهى بحيله، وهو لا يعلم أنه داخل في قول الله:
(يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ) (9البقرة).



http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D...1%D8%B7%D8%B1/

منقول من كتاب {الخطب الالهامية شهر رمضان وعيد الفطر} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً



الصيام

lk p;l hgwdhl

من مواضيعي الثقة فى الله
الدعوة المستجابة
الطواف حول البيت الحرام
من صفات الداعى الى الله
السلاح الاعظم
من حكم العيد
البركة فى الرزق
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسائل الصيام ابراهيم عثمان الدروس الإسلامية و الدعوة الصالحة 0 28-05-2016 07:58 PM
المشاكل الصحية التي قد تواجهك أثناء الصيام في رمضان وكيفية التغلب عليها الملاذ الأخير ركن علوم الصحة 2 18-07-2013 07:09 PM
كيف ندرب أبناءنا على الصيام سفير الثقافة كنوز رمضانيــة 3 03-09-2010 08:58 AM
أحكام الصيام تقي الدين كنوز رمضانيــة 4 06-10-2006 02:37 PM
فرض الصيام تقي الدين كنوز رمضانيــة 15 24-09-2006 12:34 PM


الساعة الآن 06:01 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في المنتدى هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى ..... مزود الانترنت آيـة ../ 2011/