عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11-09-2016, 09:09 PM فجر الاعلون غير متواجد حالياً
 
فجر الاعلون 
عضو مبتدئ
 



افتراضي حقيقة جنة ادم وحواء عليهما السلام كما جاءت في القران الكريم

انشر الموضوع
[font="traditional arabic"]
بسم الله الرحمن الرحيم

حقيقة جنة ادم وحواء عليهما السلام كما جاءت في القران الكريم



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وامام المعلمين محمد الامين المبعوث رحمة للعالمين

اللهم اخرجنا من ظلمات الجهل والوهم الى انوار المعرفة والعلم

اخوتي الافاضل موضوعنا عن جنة ادم وحواء تعددت فيها التفاسير ولم نصل فيها الى معالم وجودها واين هي

فرضيات كثيره لم تصل في حقيقتها الى الجواب الشافي وادخلتنا في دوامة القيل والقال

في تفسيرات الرواة والتي نجد فيها اختلافا كبيرا وبعيدة عن الشمولية وترابط الاحداث كما جاء في القران الكريم

وابدا حديثي حول تلك المسالة من بعد التوكل على الله سبحانه واقول اننا نرى الان اكثر مما نتخيل لما بعد الحدود لوجودنا والذي نطلق عليه

الكون في كل مجرة اومن كل نقطة ضوء في السماء نبحث فيها عن قصة رحلة

ادم وحواء عليهما السلام وهم في بداية مشوار حياتهم ونلقي نظرة بعيدةً جدا وعبر هذا الفضاء الواسع لنستلهم العبر والمعاني الى اسرار السموات العلى

ومن خلال الامتداد الواسع للكون على مر مليارات السنين وفي التحصيل الحاصل والتقدم العلمي الذي شهده عصرنا اصبح لدينا تصور اعمق لكل مجريات

الاحداث السماويه التي ذكرت في القران الكريم ووضع التفسير الملائم لها ليجعلنا نشعر حقا اننا جزء من شىء ما اكبر من كوكبنا الارض الا وهو

الموطن الذي عاش فيه قديما ادم وحواء عليهما السلام فجنتهم هي ليست جنة

من الجنات التي وعد الله بها عباده المخلصين في للاخره وببساطه لكون الاغراء الذي حصل لادم

من ابليس وفي مسالة ان يكون من الخالدين كما في

قوله تعالى

{ وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ }

(سورة الأَعراف 20)

اذن فالنترك امر تلك الجنان ونتوجه بمن قال انها جنة الارض

والامر الاول هو ان جنة الارض ليس اكلها دائم وبين برد وحر وعطش وجوع وهذا يتنافى مع الايه الكريمه

التي ذكر الله سبحانه صفت تلك الجنة فقال تعالى

{ إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى }

(سورة طه)

الامر الثاني ان خلق ادم وحواء في احسن تقويم وهو الخلق اول مره ولا تتلائم معيشتهم على هذه الخلقه مع طبيعة الحياة في الارض

وسوف ترون لاحقا ذلك اي هي ليست النشاة الاولى التي يعلمها البشر والتي جاءت بعد اكل ادم وحواء من تلك الشجره وتحولهما

من الاحسن تقويم الى الادنى منه وجاءت منها النشاة الاولى للبشر والتي يعلمها كل واحد مناوذكر الله

ذلك الامر في تلك الايات في قوله تعالى

{ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ }

(سورة التين 4)

{ وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ }

(سورة الكهف 48)

{ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ }

اذن عند ادم وحواء حاله هي الخلق اول مره والذي هو أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ولا يتلائم مع حياة وبيئة الارض

الامر الثالث في ابليس وهو من الجن كما تعرفون وبداية خلق الجن في الارض ولهم قدرات يصعدوا فيها الى السماء

وحينما عاقب الله ادم وحواء وابليس بهبوطهم الى الارض في قوله تعالى

قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ

فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

سورة البقرة

انتبهو ا هنا ابليس (من الجن) هو اصلا مكانه وخلقه في الارض وما حصل من هبوط سوف

لن يغير ذلك من حال ابليس

اذن وبناء على ما ذكر فان الهبوط الجماعي الذي حصل لادم وحواء وابليس ليس كما قال بعضهم انها من

جنة الارض ونحن ينقصنا الشموليه في سرد الاحداث فهنالك حوار حصل ما بين

الله سبحانه والملائكه وادم وابليس قبل دخول ادم الجنة والتي رفض فيها ابليس امر الله بالسجود لادم فاين هذا المكان اذن يستحيل ان يكون

هذا الامر قد حدث في الارض هنا تكمن بدايات خيوط تلك المسالة

فهي اذن جنة عاليه في السماء ليس فيها خلود وفيها ملامح الشجروكثرة الملائكه والذي كان ابليس معهم

كمرتبة كرمه الله في حينها وهذه الجنة قريبه من مكان مقدس تقوم فيها العبادات لله سبحانه

ونستطيع ان نتوصل الى معرفة تلك المساله من خلال عروج رسولنا الكريم وسورة النجم التي فيها خبر

واحوال اهل السماء

ونصل منها الى تلك الجنة التي تجمع كل ما ذكر اعلاه

ففي قوله تعالى

وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى

مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى

(سورة النجم 13 - 18)

لاحضوا هنا ملمح يعطيه الله في ذكر (عندها جنة المأوى ) وأن سدرة المنتهى هي شجرة عظيمة جدا، فوق السماء السابعة، سميت سدرة المنتهى، لأنه

ينتهي إليها ما يعرج من الأرض، وينزل إليها ما ينزل من الله، من الوحي وغيره، أو لانتهاء علم الخلق إليها أي: لكونها فوق السماوات والأرض،

فهي المنتهى في علوها أو لغير ذلك عندها جنة المأوى " يعني جنة المبيت وهي عن يمين العرش . و جنة المأوى هي التي آوى إليها

آدم وحواء عليهما والسلام إلى أن أخرج منها وهي في السماء السابعة وقوله تعالى :

( إذ يغشى السدرة ما يغشى ) أنه غشيتها الملائكة ، وغشيها نور الرب

وهذا المكان حدثت فيه المناظرة بين الله وملائكته وادم (وعلم ادم الاسماء كلها )ثم عصيان ابليس بعدم سجوده لادم وتجدوا ان

كل ما وصف في هذه الايات مطابقه لكل الاحداث والتي جاءت

في القران الكريم بخصوص ادم وحواء عليهما السلام

اما في قوله تعالى في جنات الماوى

{ أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }

(سورة السجدة 19)

فلا تعني جنة الماوى بل هو وصف وليس اسم وبصيغة الجمع ل(جَنَّاتُ الْمَأْوَى) لان جنة الماوى في السماء السابعه اما جنات التكريم للمؤمنين فهي

عرضها السموات والارض اعدت للمتقين وجنة الماوى سوف تطوى حينما يطوي الله السماء

كالسجل للكتب يوم ينفخ في الصور (قيام الساعة )

في قوله تعالى

{ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }

(سورة الأنبياء 104)

والجنات هذه هي مأوى الَّذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ بعد الحساب

وأسماء هذه الجنان كما جاءت في القران الكريم

1/ الحسنى، قال تعالى: (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى) [يونس: 26] .

2/ دار السلام، قال تعالى: (لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الأنعام:127] .

3/ جنة عدن، قال تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ) [التوبة: 72] .

4/ جنة النعيم، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ

تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ) [يونس:9] .

5/ دار المتقين، قال تعالى: (وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ) [النحل:30] .

6/ جنة الفردوس، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً) [الكهف:107] .

7/ جنة الخلد، قال تعالى: (قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيراً) [الفرقان:15] .

8/ الغرفة، قال تعالى: (أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً) [الفرقان:75] .

9/ دار المُقامة، قال تعالى: (الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ) [فاطر:35] .

10/ دار القرار، قال تعالى: (يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) [غافر:39] .



و لو تمعنا في سورة البقره لوجدنا ثلاثة مواقع مختلفه لأدم وحواء عليهما السلام تنقلوا منها وهي كالاتي :

( الموقع الاول قبل السكن في الجنة )

في قوله تعالى

وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ

قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ

وفيها ان ادم عليه السلام خاطب الملائكه وانبئهم باسماء اولي العزم من الرسل وهم صفوة الرسل للبشريه جمعاء حين امره الله سبحانه

بالرد عليهم بقوله{ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ } فكان جوابه كما علمه الله وهم

(نوح ابراهيم موسى عيسى محمد)

صلوات ربي وسلامي عليهم

ردا على قول الملائكه { أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ }

لاحضوا ان ادم لم يتاثر بضغط او ضيق تنفس وهو بالافق الاعلى لانه كان في الخلق اول مرة والتي قال فيها الله سبحانه في احسن تقويم

وكان لعروج الرسول وشق صدره حتى يتحمل كل ذلك ولحالة مؤقته ولا يتاثر بضغط او ضيق نفس وليصل من النشاة الاولى التي

يعلمها البشر الى الحالة المماثله والمؤقته لما كان عليه ادم في الخلق الاول مره والاحسن تقويم

( الموقع الثاني عند السكن في الجنة )

كما في قوله تعالى

وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ

الظَّالِمِينَ فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا

هنا بدا السكن بالنسبة لادم وحواء بقوله (اسكن ) في جنة الماوى فاكلا من الشجرة وبدت سؤاتهما وفيها تحول ادم وحواء من خلق الاحسن تقويم الى الخلقه الادنى

الارضيه المؤقته والتي قال عنها الله ولقد علمتم النشاة الاولى وهي هذه الخلقه التي جاءت على شاكلتها البشريه جمعاء

( الموقع الثالث ما بعد الخروج من الجنة والهبوط الى الارض )

في قوله تعالى

فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍفَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ قُلْنَا اهْبِطُوا

مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ وَالَّذِينَ

كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

الخروج الاول من الجنة ادم وحواء فقط (فَأَخْرَجَهُمَا) ثم بعدها الهبوط جميعا من السماء السابعه

عندجنة الماوى الى الارض

(ادم وحواء وابليس )

وبقوله ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين اي حين الموت لتكون هنالك الابتلاءات وصراع بين الحق والباطل

ويكون العمل الصالح اساس دخولنا لجناته وبرحمته التي وعد المتقون وسوف نعود الى الخلق اول مرة

والاحسن تقويم في الاخرة

والارض والسماء سوف لا تتناسب وهذا الخلق الجديد لنا

(الاحسن تقويم الذي نعود اليه )

لانه طالما هنالك حياة سواء فى الدنيا أو فى الآخرة لابد من وجود أرض وسماء ففي الدنيا أرض وسماء للكل وفي الآخرة أرض

وسماء للجنة وأرض وسماء للنارفيبدل الله الارض والسماء في قوله تعالى



(يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ )

[ابراهيم:48]

هذه هي حقيقة جنة ادم وحواء بشموليتها وترابطها مع الاحداث وكما جاءت في القران الكريم

اللهم ان اصبت فمن فضلك وجودك وعلمك

(بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ)

وان اخطئت فمن نفسي واصلي واسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين

خاتم النبيين والمرسلين محمد رسول الله

والحمد لله رب العالمين

المصدر : بقلمي



المواضيع ذات العلاقه بالموضوع:

1) كيف اخبر الله سبحانه الملائكة بافساد وسفك الدماء ممن جعلهم خليفة في الارض

2) القران الكريم يشرح نظرية تطور الانسان من الأحسن تقويم الى الادنى منه
[/font]

prdrm [km h]l ,p,hx ugdilh hgsghl ;lh [hxj td hgrvhk hg;vdl

من مواضيعي الفرق بين ايتك الا تكلم الناس ثلاثة ايام الا رمزا وثلاث ليال سويا في قصة زكريا عليه ا
لماذاسأل الله سبحانه موسى وابراهيم وعيسى عليهم السلام في امور هو يعلم حقيقتها
من روائع د/ فاضل السامرائي - الفرق بين التمام والكمال والصحة العافية
حقيقة الكلمات في قوله تعالى وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمّ
في تصورك هل نسي آدم امر ربه ؟
ما صحت حديث دنوا الشمس من الخلائق يوم القيامه
حقيقة حوار رسولنا الكريم مع موسى عليه السلام في الاسراء والعروج
رد مع اقتباس